عاجل

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني الثلاثاء من على منبر الامم المتحدة أن بلاده لا تشكل تهديدا للعالم قائلا: “إن إيران لا تشكل أبدا تهديدا للعالم أو لمنطقتها و من حيث الأفكار و من الناحية العملية إيران تعتبر مرفأ للعدالة و الأمن الشامل”
نيل أوريلي:يورونيوز
“مراسلنا في واشنطن ستيفن غروب حلل المستجدات على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة و هو معنا على المباشر”
لقد سمح لنا الوقت بالتساؤل حول خطاب الرئيس الإيراني روحاني ما هي رسالته الرئيسية و ما هي الفكرة التي أراد تمريرها للعالم عن بلاده اليوم؟
ستيفن غروب:مراسل يورنيوز في واشنطن
“جزء من الخطاب إستهدف المجتمع الدولي و جزء أخر إستهدف الجمهور الوطني لروحاني، لقد دعا إلى التسامح و التفاهم و سحب موقفه بخصوص عدم وجود أي مستقبل للأسلحة النووية في إيران و بعد ذلك لم يقدم أي إقتراح ملموس للتوصل إلى تفاهم حول الملف النووي و من أجل الإستهلاك الداخلي إنتقد العقوبات الغربية و كأنها قد أدت إلى العزل الإقتصادي لإيران و معاناتها” كما دعا روحاني الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى تجاهل الدعوات إلى الحرب و إعطاء الأولية للتفاوض الرئيس الإيراني: حسن روحاني
“المصالح المشتركة و في الإطار نفسه لا تسعى إلى زيادة التوترمع الولايات المتحدة الأمريكية”
نيل أوريلي:يورونيوز
“كيف تلقت الإدارة الأمريكية هذه الرسالة و كيف كانت ردة فعل الأمريكيين؟
ستيفن غروب:مراسل يورنيوز في واشنطن
“ أعتقد أن الإدارة قد أصيبت بخيبة أمل لأنه لم تكن هناك صرامة، و لقد قالوا للإيرانيين فقط إن الأمريكيين مستعدون لإجراء محادثات غير رسمية على هامش الجمعية العامة غير أن ذلك بدا صعبا للإيرانيين للوصول إلى هذا الحد و لهذا فهناك خيبة أمل صغيرة و كان هناك نوع من الحذر خاصة في صفوف الأعضاء المساندين للإسرائليين في الجمعية”
روحاني الذي أعلن أنه لم يجتمع بنظيره الأمريكي لأن الوقت لم يكن كافيا لتحضيره أشار أيضا إلى إمكانية إيجاد إطار لمعالجة الخلافات إذا تجنبت الولايات المتحدة تلبية مصالح مجموعات الضغط المؤيدة للحرب على المدى القصير.