عاجل

خبراء من عدد من الدول واصلوا تحقيقاتهم الميدانية بحثا عن جثث وأدلة في العاصمة الكينية نيروبي، في أعقاب سقوط عشرات القتلى داخل مركز تجاري، خلال هجوم أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عنه وأدى إلى مقتل حوالي سبعين سخصا، وإلى انهيار جزء من المبنى.
في الأثناء أصدر الانتربول مذكرة بحق سامنتا لوثويت، والتي كانت متزوجة من أحد الانتحاريين، تسبب في قتل أكثر من خمسين شخصا في هجمات لندن في ألفين وخمسة.وتتهم نيروبي لوثويت بالارتباط بحركة الشباب وحيازة متفجرات في ألفين وأحد عشر، وانتشرت تكهنات حول دورها المحتمل في الهجوم على المركز، رغم عدم وجود دليل ملموس وتقول حركة الشباب الصومالية ان استهداف وستغيت الذي انهار بسبب الانفجارات العنيفة، هو رسالة للغربين الذين دعموا الاجتياح الكيني للصومال.