عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتحمل البشر مسؤولية الإحتباس الحراري


العالم

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتحمل البشر مسؤولية الإحتباس الحراري

سنواصل رؤية مثل هذه الكوارث الطبيعية في السنوات المقبلة، كوارث سيتضرر منها الإنسان بالدرجة الأولى. لكن من هو المسؤول عنها ياترى؟. الاجابة تقول إنه الانسان بدرجة كبيرة فهو السبب في ارتفاع درجة حرارة الارض. هذا التأكيد ورد اليوم في تقرير اجتماع عقد في ستوكهولم لارشاد الحكومات حول كيفية التعامل مع ظاهرة الإحتباس الحراري.
نتائج هذا التقرير خلصت إلى أن الإنسان مسؤول عن ظاهرة الإحتباس الحراري بنسبة خمسة وتسعين في المئة منذ منتصف القرن العشرين، بدلا من تسعين في المئة عام الفين وسبعة وستة وستين في المئة عام ألفين وواحد.
التقرير تطرق أيضا إلى نتائج مخيفة وهي درجة حرارة الأرض التي سترتفع بحوالي خمس درجات مئوية تحديدا بأربع فاصلة ثمان درجات مئوية . رقم أخر سيثير مخاوف الكثيرين وهو مستوى البحر. ففي عام ألفين ومئة سيرتفع منسوب مياه البحار والمحيطات ليصل إلى اثنين وثمانين سنتمترا.
تقرير هذا العام ورد بعد إجتماع علماء مناخ بارزين في العاصمة السويدية ستوكهولم والذين ألقوا اللوم على البشر بصورة أوضح وأكثر من أي وقت مضى في التسبب في ارتفاع درجة حرارة الارض.
حكومات دول عديدة اتفقت على صياغة معاهدة تحت رعاية الأمم المتحدة بنهاية 2015 لمكافحة ارتفاع درجة حرارة اليابسة من خلال التحول من استخدام الوقود وغيره الى مصادر الطاقة المتجددة.
بعد الأرقام المخيفة توقع تقرير علماء المناخ المزيد من الجفاف والفيضانات مالم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الإحتباس الحراري. وبالطبع ستكون الدول الفقيرة هي الأكثر تضررا أما الدول الغنية فخطر ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات سيهدد مدنها الساحلية.