عاجل

الناخبون في النمسا يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد للبلاد لفترة تشريعية تستمر خمسة أعوام.

ويسعى الائتلاف الحاكم المؤلف من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وشريكه حزب الشعب المحافظ بقيادة مستشار البلاد الحالي فيرنر فايمان، مواصلة إدارة الحكم، فيما يطمح رئيس حزب الشعب ونائب المستشار مايكل سبيندلغر الفوز بمنصب المستشار.

ويحاول الائتلاف استغلال تجاوز النمسا للأزمة الاقتصادية والمالية لفائدتها، لكن أحزابا أصغر وأحدث تتحدى الحكومة الائتلافية الحالية.

خلال هذه الانتخابات يتوقع دخول قوة جديدة إلى البرلمان بقيادة الملياردير فرانك شترونخ الذي أسس حزبا يحمل اسمه.

وبحسب استطلاعات الرأي فإن الخضر والحزب النمساوي الحر اليميني المتطرف بقيادة هانس كريستيان شتراخه، يسعيان للحصول على المركز الثالث بعد قوتي الائتلاف الحاكم.