عاجل

تقرأ الآن:

إيطاليا السياسية والشعبية أمام معطيات الأزمة


العالم

إيطاليا السياسية والشعبية أمام معطيات الأزمة

إيطاليا السياسية والشعبية غداة قرار سيلفيو برلسكوني سحب وزرائه من الائتلاف الحاكم، تشرع في التعامل مع معطيات الواقع.رئيس الوزراء إنريكو ليتا يبدو واثقاً بالكلمات الصارمة لرئيس الجمهورية جورجو نابوليتانو : لا عودة إلى صناديق الاقتراع إلا إذا عدمنا البدائل.
الإيطاليون يتابعون وقائع أحدث أزمة سياسية بمزيج من القلق والترقب:
إنها الفوضى الآن، كما يقول هذا النادل، وستكون أكثر فداحة عند الدعوة الى انتخابات جديدة لأننا من سيدفع الثمن، من جيوبنا. الأزمة قائمة ولم تنته..
وهناك من يؤمن بقدرة الرئاسة على الحل، أعتقد أن برلسكوني أخطأ، كما يقول هذا الشاب، وأعتقد أنهم سيحاولون الآن استعادة التوازن السابق، وإذا لم يفلحوا فسيبحث الرئيس عن حل جديد لإيجاد أغلبية للحكم. مع ذلك ، لا أرى أننا سنذهب للتصويت في المستقبل القريب.إنريكو ليتا يبدو على استعداد لتحدي برلسكوني من أجل الحصول على أغلبية جديدة في البرلمان، والإعتماد على بعض من أتباع حزب شعب الحرية الذين لم يتم اطلاعهم مسبقاً على قرار سحب الوزراء ولم ترق لهم الخطوة، بالإضافة إلى أعضاء في البرلمان من تنظيمات أخرى.السجال بين الطرفين سيكون مفتوحاً لاسيما وأن برلسكوني قالها لأنصاره بصراحة : سنواصل نحن جميعاً الكفاح في هذه المعركة.. أنا هنا..