عاجل

تقرأ الآن:

فوز الإئتلاف الحاكم في النمسا بالانتخابات التشريعية لكن بفارق ضئيل


النمسا

فوز الإئتلاف الحاكم في النمسا بالانتخابات التشريعية لكن بفارق ضئيل

الإئتلاف الحاكم في النمسا يحتفظ بالسلطة لخمس سنوات آخرى، بعد فوزه في الانتخابات التشريعية، التي جرت يوم أمس، لكن بفارق ضئيل. فقد أظهرت النتائج الرسمية الأولية، أن الشريكين في الإئتلاف المؤيد للوحدة الأوروبية، وهما الحزب الإشتراكي الديمقراطي وحزب الشعب المحافظ، فازا بعدد كاف من الأصوات لتشكيل حكومة جديدة، مما يجنب الائتلاف تحديا قويا من الجناح اليميني المناهض للوحدة الأوروبية.المستشار وزعيم الحزب الإشتراكي الديمقراطي فرنر فايمان صرح أمام أنصاره قائلا: “ ما كان صحيحا قبل الانتخابات، يبقى صحيحا، لتشكيل حكومة مستقرة في هذا البلد من دون حزب الحرية اليميني المتطرف”
وحصل الإشتراكيون الديمقراطيون بزعامة المستشار فرنر فايمان على 27.1 في المئة من الأصوات، بينما حصل المحافظون بقيادة نائب المستشار، ووزير الخارجية مايكل سبيندليجر، على 23.8 في المئة من الأصوات. لكن هذه النتيجة التي سجلها الإئتلاف الحاكم في النمسا هي الأسوأ في تاريخه.
ورغم أن النمساويين فضلوا منذ 68 سنة التحالف بين هذين الحزبين، وهو ما يشكل ضمانة لاستقرار البلاد، إلا أنهم غير راضين كثيرا عن حكومتهم، برئاسة الإشتراكي الديمقراطي فرنر فايمان.فيما حصل حزب الحرية اليميني المتطرف، بزعامة هاينز كريستيان ستراخ على نحو 22% من أصوات الناخبين.
كما سجل حزب الخضر المعارض تقدما بحصوله على 11,2% من أصوات الناخبين. أما المفاجأة فجاءت من تنظيم جديد آخر على الساحة السياسية وهو الحزب الليبرالي (نيوس) الذي حصل على 4,6% متجاوزا عتبة ال4% اللازمة لدخول البرلمان.