عاجل

تقرأ الآن:

هل إقترب برلسكوني من نهاية حياته السياسية ؟


إيطاليا

هل إقترب برلسكوني من نهاية حياته السياسية ؟

عشرون عاما في طليعة الحياة السياسة الإيطالية، شهدت أغلبها معارك قانونية، ولكن سيلفيو برلسكوني كان يتمكن دوما من الخروج منها منتصرا.

إنما الأمر قد يختلف هذه المرة بعد إصدار حكم من محكمة النقض بحقه يتعلق بالإحتيال المالي. برلسكوني خير بين قرارين اما الحبس لمدة اربع سنوات تم تخفيضها الى سنة واحدة بحكم عامل السن وإما تنفيذ اشغال عمومية.

برلسكوني الذي بلغ السابعة والسبعين ربيعا يوم الأحد الماضي قد يتم عزله من مجلس الشيوخ الذي سيصوت على هذا القرار يوم الجمعة المقبل مما سيحرم رئيس الوزراء الإيطالي السابق من حصانته البرلمانية عندها سيصطدم بمحاكمات أخرى عالقة أبرزها قضية روبي غيت وهي قضية تتعلق بممارسة الجنس مع فتاة قاصر والتي كانت من أبرز قضايا برلسكوني الجنائيه. وفي خطوة اعتبرت إنتقامية، أعلن عن انسحاب خمسة وزارء من حزبه “حزب شعب الحرية” من الحكومة الائتلافية الهشة داعيا الى انتخابات مبكره وذلك عبر تسجيل صوتي بث على موقع فورزا ايطاليا، إذ قال:

“أعتقد أنه ليس هناك وسلية اخرى مقنعة غير التوجه نحو انتخابات في اقرب وقت ممكن، نحن مقتنعون أن استطلاعات الرأي تشير إلى أننا سننتصر في هذه الإنتخابات”.

العديد من المحللين يتساءلون هل هذه هي بداية النهاية لبرلسكوني ضمن حزب شعب الحرية الذي بدأ ينقسم بالفعل الى قسمين بين مؤيد ومعارض له في هذه الأوقات الحرجة التي تعيشها ايطاليا؟.