عاجل

حذر عشرون نائبا من حزب شعب الحرية الإيطالي من إحتمال الإنقلاب على زعيم الحزب سيلفيو برلسكوني وتشكيل حزبا مستقلا في حال قيام الأخير بإسقاط حكومة أنريكو ليتا الائتلافية، فبرلوسكوني الذي يواجه إحتمال طرده من مجلس الشيوخ رفع مستوى ضغوطه في الأيام الماضية معلنا عن سحب وزراء حزبه الخمسة من الإئتلاف الحكومي والدعوة الى إجراء إنتخابات مبكرة. العديد من النواب طالبوا بتوحيد الصف وعدم شقه إذ قالت النائبة مارسياستيلا غيلميي :
“أنا متأكدة أن هناك فرصة لتوافق الأراء في الحزب مع زعيمنا ونستطيع أن نظهر قوة وحدتنا من خلال موقف دفاعي جيد”.
بدوره وصف رئيس الوزراء انريكو ليتا دعوة برلسكوني الى إجراء إنتخابات مبكرة بأنها خطوة غير مسؤولة محذرا من تأثيرها على إقتصاد البلاد، وهو يأمل في أن يثور أعضاء حزب شعب الحرية ضد زعيمهم بالبقاء في الحكومة، والتصويت لصالحها في الإقتراع على الثقة الذي سيجري الإربعاء المقبل.
روبيرتو سبيرنزا نائب عن الحزب الديمقراطي يقول
“على عاتق برلسكوني مسؤولية كبيرة فيما يتعلق بالوضع السياسي للأسف. فهو مهتم بمصالحه الشخصية قبل مصلحة الشعب الإيطالي”.
ومن المقرر أن يلتقي أعضاء حزب شعب الحرية في البرلمان الإثنين لإجراء محادثات يمكن أن تتضح خلالها الإنقسامات داخل معسكر برلسكوني الذي سيبت مجلس الشيوخ الجمعة في إلغاء عضويته، ما سيحرمه من حصانته البرلمانية ويؤدي بالتالي الى إصدار أحكام اخرى بحقه