عاجل

المفاعيل الإقتصادية للإغلاق في الولايات المتحدة

تقرأ الآن:

المفاعيل الإقتصادية للإغلاق في الولايات المتحدة

حجم النص Aa Aa

أسواق الأسهم الأمريكية استعادت خسائرها غداة دخول أكبر تعطل لخدمات الحكومة الاتحادية حيز التنفيذ منذ نحو عشرين عاماً .

مؤشر داو جونز ارتفع ثمانية وأربعين نقطة عند بدء التداول، وكذلك ستاندرد اند بورز بواقع تسع نقاط، وناسداك بواقع ثلاثة وعشرين نقطة.

الإغلاق سيبقي ثمانمائة ألف موظف اتحادي في المنزل، بينما سيكلف الإقتصاد نحو خمسة وخمسين مليار دولار إذا ما استمر ثلاثة أو أربعة أسابيع، وسيقلص نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ثمانية في المئة

على الرغم من الخلافات السياسية، لا يتوقع المستثمرون أن يهدد الجمود الانتعاش التدريجي للإقتصاد في الولايات المتحدة.

سوف لن يكون له تأثير كبير. كما يقول هذا المحلل، وحيث يمكن أن يكون له تأثير فقد يخلق حالة من عدم اليقين. لأنه سيكون له عواقب على ثقة المستهلكين، معدل البطالة يقفز مع وجود موظفين حكوميين لا يعملون. وقد يخلق بعضاً من عدم اليقين بشأن أزمة الميزانية التي تلوح في الأفق في منتصف هذا الشهر أيضا، لذلك كلما طالت، ستصبح أكثر عنفواناً.

إقتصاديون يخشون من مفاعيل الإغلاق على الإستهلاك المحلي و تأثيراته المتسلسلة، لاسيما وأن وقف الأجور سيعني مشتريات أقل وإقبال أقل على المنتجات الأجنبية.

خارج الولايات المتحدة التأثير الإيجابي سيتمثل في انخفاض قيمة الدولار نتيحة انخفاض الثقة في واشنطن، مما سيبطئ نزوح رؤوس الأموال من البلدان الناشئة.