عاجل

عاجل

إغلاق المؤسسات الرسمية الأمريكية يشل حياة الأمريكيين

تقرأ الآن:

إغلاق المؤسسات الرسمية الأمريكية يشل حياة الأمريكيين

حجم النص Aa Aa

الشلل الذي أصاب المؤسسات الرسمية الأمريكية، بعدما فشل الكونغرس في الاتفاق على ميزانية العام 2014، وذلك لأول مرة منذ 17 عاما، كانت له تبعات سلبية على المواطنين العاديين؛ فقد أدى إغلاق المباني الفيدرالية التابعة للحكومة الأمريكية إلى إغلاق الحدائق الوطنية، والمكتبات العامة، والمتاحف أيضا في أنحاء الولايات المتحدة، مما أثر على الصناعة السياحية، سيما في العاصمة واشنطن ومدينة نيويورك.
العاملة، جان غودوين، تقول:” ينبغي أن أكون حاضرة في مقر عملي، وأنا لا أعرف كم من الوقت سأظل بدون عمل. أشعر بأن الكونغرس لا يقوم بعمله”
وبسبب هذا الفشل في اقرار ميزانية الحكومة، أصبح زهاء مليون موظف أمريكي في إجازة قسرية حتى إشعار آخر، فيما تأثر سكان الولايات المتحدة بتعطل مرافق عمومية كثيرة، فضلا عن خفض الخدمات الصحية.بول الكياس، مهندس بيئة في وكالة حماية البيئة يقول: “ أنا مضطر لسحب أموال من مدخراتي لدفع الرهن العقاري، وفواتيري، ولدي ابنتي في الكلية. إن الجمهوريين والديمقراطيين يحتاجون إلى بذل المزيد من الجهد. إنهم حقا في حاجة إلى فهم ما يعيشه المواطن الأمريكي العادي يوميا، ولماذا علينا أن نعمل من أجل لقمة العيش. إنني لا أعتقد أنهم يفهمون هذا الآن، لذلك أنا ألوم الجميع”
ويتمثل الخطر الرئيس باستمرار الإغلاق وتعطيل الحكومة فترة أطول، ربما حتى 17 من الشهر الجاري، الموعد النهائي لسداد ديون الحكومة الأمريكية.
ويتوقع أن يستمر شلل الدولة الفيدرالية طالما بقي الخلاف في مجلسي الشيوخ والنواب على مشروع قانون الميزانية الجديدة.