عاجل

حمل الرئيس الأمريكي باراك أوباما النواب الجمهوريين مسؤولية شلل الحكومة المستمر منذ ثلاثة أيام حیث وجه أوباما في كلمة القاها في روكفيل في ولاية ميريلاند في شمال غرب واشنطن انتقادا لاذعا للجمهوري جون بوينر رئيس مجلس النواب وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما :“الشيء الوحيد الذي يشل الدولة، الشيء الوحيد الذي يمنع الناس من العودة الى العمل هو جون بوينر الذي لا يريد حتى السماح بحصول تصويت على مشروع القانون لأنه لا يريد ان يغضب المتطرفين في حزبه”.
ويعارض الجمهوريون مشروع الضمان الصحي الذي اقره اوباما عام 2010 ودخل قسم اساسي منه حيز التنفيذ يوم الثلاثاء الماضي ورفضوالتصويت على الموازنة في حالة عدم الغاء التمويل الخاص بهذا المشروع. النواب الجمهوريون هددوا أيضا بأنهم سيرفضون رفع سقف الدين الضروري حسب وزارة الخزانة قبل السابع عشر من تشرين الاول/اكتوبر ما لم يلغ تمويل مشروع الضمان الصحي،وفي حالة عدم موافقة الكونغرس على رفع سقف الدين فان الولايات المتحدة ستجد نفسها في وضع العاجزة عن السداد ابتداء من هذا التاريخ. شلل الحكومة الأمريكية كانت له تبعات على حياة المواطنين وذلك لأول مرة منذ 17 عاما فقد أدى إغلاق المباني الفيدرالية التابعة للحكومة الأمريكية و إلى إغلاق الحدائق الوطنية والمكتبات العامة والمتاحف أيضا في أنحاء الولايات المتحدة، مما أثر على السياحة، سيما في واشنطن ومدينة نيويورك.