عاجل

مـأساة مقتل المهاجرين الأفارقة بعد غرق سفنتهم قبالة سواحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية ، تثير العديد من التساؤلات لاسيما بعد تنديد بعض الصيادين بالقيود التي تفرضها السلطات الايطالية على حراس السواحل مايمنعهم من انتشال مهاجرين من عرض البحر وهم يغرقون.

أحد الصيادين الذي أنقذ 47 مهاجرا بعد أن انتشلهم من المياه وهم يحتضرون يقول:” الآن حراس السواحل يقولون إنهم أنقذوا عددا من المهاجرين لكننا نحن من أنقذ 47 مهاجرا وهم يحتضرون، لقد طلبنا منهم أخذ المهاجرين على متن قاربهم إلا أنهم رفضوا لأن القانون لايسمح بذلك، قاربنا كان صغيرا ماصعب علينا عملية إنقاذ المزيد. لقد شهدت مأساة حقيقية ، لقد كان البحر مليئا بالأشخاص الذين يصرخون أنقذونا أنقذونا وهم يغرقون”.

وفيما أعلنت السلطات الايطالية توقف عمليات البحث عن جثث مهاجرين آخرين بسبب سوء الأحوال الجوية أكد بعض الصيادين عدم قدرتهم على الصيد بسبب تلوث مياه البحر.
أحد الصيادين يقول:” أنا صياد منذ عشرين عاما ، اليوم لا أستطيع العمل والصيد بسبب بقايا حطام السفن الغارقة، كلما أرمي الشباك يعود لي الحطام…خسارتي بمئات وألاف اليوروهات “

وقتل أكثر من 130 شخصا جراء غرق سفينة المهارجين الأفارقة فيما تبقى الحصيلة النهائية لعدد القتلى مرجحة للارتفاع لا سيما والقارب الغارق كان يقل حوالي 500 شخص .