عاجل

الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة مازال متواصلا بشأن الموازنة الفدرالية، ما دفع بعديد الموظفين الى الدخول في إجازة غير مدفوعة.

وفي محاولة لكسب المعركة أمام الجمهوريين سعى الرئيس الامريكي باراك اوباما إلى كسب تأييد الأمريكيين حيثما كانوا في الشوارع. ويقول أوباما:

“إذا كان رئيس مجلس النواب بينر سيسمح بإجراء التصويت فإنه بامكاننا إنهاء الاغلاق، وعائلات كثيرة عبر كامل البلاد وليس فقط في واشنطن بأن الرواتب ستصرف من جديد وأنه سيصبح بالامكان الاقتراض”.

وكانت الدولة الفدرالية أصابها الشلل لليوم الرابع على التوالي في ظل غياب أدنى تطور يخص أزمة الموازنة. من جانبه يقول رئيس مجلس النواب جون بينر:

هذه ليست لعبة كل ما نطلبه هو أن نتناقش ونحقق العدالة، نعيد فتح المؤسسات الحكومية ونحقق العدالة للأمريكيين بشأن تعميم التأمين الصحي”.

الادارات المركزية الأمريكية ما تزال مغلقة جزئيا منذ يوم الثلاثاء، وأكثر من أربعين في المائة من الموظفين الفدراليين خرجوا في إجازة غير مدفوعة الأجر.

ويعارض الجمهوريون اصلاح نظام التأمين الصحي الذي دعا إليه أوباما، والذي دخل منه جزء هام حيز التنفيذ، ويرفض الجمهوريون التصويت على موازنة لا تحذف التمويل.