عاجل

هجوم عنيف شنه مقاتلو المعارضة السورية على معسكري الحامدية، ووادي الضيف اللذين يشكلان أكبر تجمع عسكري متبق لقوات النظام في ريف ادلب.
وجاء الهجوم بعد ساعات من تمكن القوات النظامية من استعادة السيطرة على قرى ومناطق في بلدة خناصر، أتاح لها اعادة فتح طريق أساسي تمر عبره الامدادات الى قواتها ويصل محافظة حماه بمدينة حلب. من جانبه كشف التحالف الوطني السوري المعارض، على لسان رئيسه احمد الجربا، عن شروطه لحضور مؤتمر جنيف الثاني، حيث يفترض أن تجرى محادثات بين ممثلي المعارضة، والنظام السوري بشأن امكانية تشكيل حكومة انتقالية. ويقول رئيس التحالف أحمد الجربا:
“طلبنا أن يسبق أي عملية تفاوض مزمعة توفير ضمانات، ورعاية عربية وإسلامية، وخصوصا من السعودية، وتركيا، وقطر، والامارات، والأردن”.
في الأثناء أعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بدء عملية تدمير برنامج الاسلحة الكيميائية السورية، ما جعل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يثني على نظام الاسد ويقول إنه ممتن لروسيا كما هو ممتن للامتثال السوري.