عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يطالب بالتصويت على الميزانية وزيادة سقف الدين


العالم

أوباما يطالب بالتصويت على الميزانية وزيادة سقف الدين

سعيا إلى إنهاء الاغلاق الحكومى في الولايات المتحدة، طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمهوريين في الكونغرس بتجنب سياسة تهديد الاقتصاد، الذي تحول إلى شلل للحكومة الفدرالية في واشنطن.

وحذر أوباما خصومه من انتهاج سياسة الابتزاز، قائلا إنه لا يمكن أن يكون الابتزاز جزءا من الديمقراطية، وإن الكونغرس، والجمهوريين بشكل خاص، لا يمكنهم أن يطالبوا بفدية مقابل القيام بعملهم. ومن البيت الأبيض دعا أوباما الجمهوريين إلى التصويت على الميزانية وزيادة سقف الدين. وقال:

“لا يمكن أن نجعل من الابتزاز عملا روتينيا وجزءا من ديمقراطيتنا. الديمقراطية لا تعمل بهذه الطريقة. الجمهوريون جديون بشأن التفاوض والتحاور والمحادثات، وبالتالي ليس هناك مبرر لإطلاق تلك التهديدات المهيمنة على الحوار”.

وحذر اوباما خصومه الجمهوريين من أن تأخر الولايات المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها، سيكون أسوأ بكثير من الشلل الجزئي للدولة والاغلاق الحكومي الحالي. وأضاف أوباما:

ويضيف أوباما القول:
“إن قرارا يحول دون السداد سيؤدي بحسب رؤساء مؤسسات واقتصاديين إلى فوضى كارثية، وهذه عبارة مهذبة، لأن وارن بافيت ربط التاخر عن السداد بالقنبلة النووية”.

وكان رئيس مجلس النواب جون باينر حذر من انه لن يسمح للكونغرس برفع سقف الدين، إلا إذا قدم أوباما تنازلات بشأن برنامج الرعاية الصحية.

من جانبه يقول رئيس مجلس النواب جون بينر:
“لم يوجد في تاريخ بلادنا على الاطلاق رئيس لم يتفاوض بشأن سقف الديون، لم يحدث ذلك ولو لمرة واحدة. لقد تفاوض معي الرئيس أوباما بشأن سقف الدين عام ألفين وأحد عشر. والسبيل لحل المشكلة هو الجلوس على طاولة الحوار لحل خلافاتنا”.

هذا الوضع كان له أثره السلبي على الأسواق العالمية، التي شهدت توترا، فأغلقت بورصة وول ستريت مسجلة انخفاضا، إذ خسر دوجونس واحد فاصل صفر ستة في المائة، وكذلك انخفض مؤشر نازداك بنحو اثنين في المائة.