عاجل

ثلاث ناشطات من جمعية “فامن” النسائية تظاهرن في البرلمان الاسباني احتجاجاً على مشروع لإصلاح قانون الإجهاض. الناشطات هتفن بعبارة “ الإجهاض مقدس“، قبل أن يتمّ إعتقالهن من طرف المكلفين بالأمن وتحت تصفيق المعارضة اليسارية. منذ صدور القانون الذي أقره الاشتراكيون في العام ألفين وعشرة أصبح الإجهاض مسموحاً به في اسبانيا خلال الأربعة عشر أسبوعا الأولى من الحمل، ومن الممكن تمديد المدة إلى إثنين وعشرين أسبوعاً في حال تعرض الجنين لتشوه. ولكن أثناء حملة الانتخابات التشريعية في ألفين وأحد عشر، أعلن حزب الشعب المحافظ عزمه على إلغاء القانون، وهو ما يحدث الآن عبر إجراء إصلاح معدل حيث تعتزم حكومة ماريانو راخوي تقديم مشروع القانون هذا قبل نهاية هذا الشهر.وقبل إعتماد قانون ألفين وعشرة كانت السلطات الاسبانية تسمح للنساء بالإجهاض إذا تعرضن للإغتصاب، أو إكتشاف تشوه الجنين، أو في حال وجود خطر حقيقي على صحة الأم.