عاجل

أربعة أشهر تقريبا مضت على خطف الصحافيين الفرنسيين نيكولا اينان وبيار توريس في سوريا، لكن اعلان السلطات الفرنسية للنبأ لم يتم سوى خلال الساعات الماضية.وبذلك يرتفع عدد الصحفيين المحتجزين رهائن في سوريا، مع ديديه فرانسوا، وادوارد الياس إلى أربعة. ويقول رئيس الوزراء الفرنسي جون مارك إيرو:
“ أقاسمكم والعائلات وزملاءكم حزنكم ومخاوفكم. هناك إثباتات على وجودهما على قيد الحياة، وهذا مهم جدا. وسنبذل ما في وسعنا من أجل تحريرهم”.
وبحسب السلطات فإنه أرجئ اعلان الخطف احتراما لرغبة العائلتين. الصحافيان نيكولا وبيار احتجزا في مدينة الرقة لكن لم تتبن أية جهة عملية الخطف.