عاجل

يوم خاص بسلامة الطرقات في ألمانيا حيث تسعى الشرطة على مدار يوم كامل إلى مراقبة الطرقات في جميع أنحاء البلاد من خلال زرع الرادارات المحمولة، وأكثر من خمسة عشر ألف عنصر من رجال الأمن على مستوى الطرقات. هذه العملية تهدف في الأساس إلى مراقبة حركة السيارات من خلال الدعوة إلى الحدّ من السرعة المفرطة. مواقع الرادارات معروفة بالنسبة للسائقين لذلك فالأمر مجرد حملة لتوعية السائقين من مخاطر السرعة، لأنّ السرعة تشكل خطراً مهما كانت السرعة منخفضة مثلما حدث مع هذه السيدة التي قالت: “ إذا كانت السرعة القصوى محددة بخمسين كيلومتر فلا يجب تعديها ولكن أن تتأخر عن العمل، وتتجاوز المدة بسبعة، أو ثمانية كيلومترات ثمّ تعاقب بدفع خمسة وعشرين يورو فهذا مزعج”.
إحصاءات ألفين وإثني عشر أكدت مقتل ثلاثة آلاف وستمائة شخص في حوادث الطرقات في ألمانيا. حوالي ستين بالمائة من الحوادث وقعت على الطرق العادية، حيث يتم تطبيق حدود السرعة، دون الطرق السريعة.