عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة الليبية الفتية في مواجهة الميليشيات


ليبيا

الحكومة الليبية الفتية في مواجهة الميليشيات

احتجاز رئيس الوزراء الليبي علي زيدان على يد مجموعة من الميليشيات، يزيد من تعقيد الامور في حل هذه الميليشيات خاصة وان اعتقال ابي انس الليبي جاء على يد القوات الاميركية الصديقة للحكومة. زيدان اكد على التعاون الليبي – الاميركي، وان ما حدث لن يؤثر عليها.
اختطاف ابي انس الليبي حدث في السادس من الشهر الجاري داخل ليبيا وعلى يد وحدة من الكومندس الاميركي لاشتباهه بعلاقته بتنظيم القاعدة اثار سخط الثوار والذين يعرفون بالميليشيات. سخط ظهر خاصة في بنغازي حيث خرجت مظاهرات منددة بهذه العملية تتطالب الحكومة بتوضيح ما اذا كانت على علم مسبق بها. وتطالب بعض اصوات هذه المدينة بالحكم الذاتي كما كان الوضع قبل تولي معمر القذافي الحكم اي العودة الى دستور عام الف وتسعمئة وواحد وخمسين. حينها كانت البلاد منقسمة الى ثلاث مناطق. المنطقة الشرقية الغنية بالنفط والتي تعرف ببرقة وفيها بنغازي، ومنطقة طرابلس في الغرب، وفزان في الجنوب.
اما اليوم فان وجود الميليشيات التي شاركت في الثورة والتي اطاحت بالقذافي، بدأت تشكل تهديداً للحكومة اذ اعلنت فصيلة منهم في بنغازي استقلال اقليم برقة. ومنذ سقوط النظام الليبي السابق في اوكتوبر تشرين الاول من العام الفين واحد عشر، تجهد البلاد للوصول الى وضع مستقر. ويبدو ان القوة التي تظهرها هذه الميليشيات لا تواجهها قوة لدى الحكومة الفتية والتي لم تستطع بعد رغم جهودها، تشكيل قوات عسكرية قوية مع ان بعضاً منها انضم اليها.