عاجل

تقرأ الآن:

الجمهوريون يعرضون صفقة على الرئيس الأمريكي أوباما لحل أزمة الميزانية


الولايات المتحدة الأمريكية

الجمهوريون يعرضون صفقة على الرئيس الأمريكي أوباما لحل أزمة الميزانية

قبيل استقبال الرئيس الأمريكي باراك أوباما قادة ممثلي الحزب الجمهوري في الكونغرس للتفاوض من أجل التوصل إلى حل للأزمة السياسية مع الديمقراطيين، التي تشل مؤسسات الحكومة الفيدرالية، رئيس مجلس النواب جون باينر، الذي لا يبدو أنه ينوي التراجع أمام الديمقراطيين دون مقابل، يعرض على أوباما رفع سقف الديون الأمريكية لأجل قصير خلال كلمة ألقاها قبل لحظات ردًّا على الرئيس أوباما.
باينر قال:
“سنعرض على الرئيس إمكانية رفع سقف الدُّيون لأجل قصير من خلال اتفاق تفاوضي حول الميزانية. يتوقف ذلك على إرادته في الجلوس والتحادث معنا من أجل وقف شلل الحكومة ومباشرة التعاطي مع مشاكل أمريكا المستعجَلة”.
الجمهوريون يريدون مقايضة الإفراج عن الميزانية الجديدة بتراجع أوباما عن تنفيذ الإصلاح الصحي لمدة عام، وهو ما يرفضه الر ئيس بشكل قاطع، لأن هذا الإصلاح يوفر لعشرات ملايين الأمريكيين ذوي المداخيل الضعيفة الضمان الصِّحي الذي لم ينعموا به حتى الآن.
الشلل الذي يصيب الحكومة الفيدرالية منذ تسعة أيام على التوالي بسبب هذا الخلاف قد يتخذ أبعادا دولية خطيرة بحلول السابع عشر من الشهر الجاري، وهو ما يثير القلق في أوساط الأعمال ولدى شركاء الولايات المتحدة الاقتصاديين، لأن واشنطن ستكون في حالة عجز عن سداد ديونها إذا استمر الوضعُ على ما هو عليه في الظرف الحالي. هذه الأزمة غير المسبوقة منذ العام 1996م أدت إلى إحالة حوالي مليون موظَّف فيدرالي على عطلة إجبارية، وإلى إغلاق العديد من المؤسسات لانعدام التمويل من بينها مرافق سياحية ومتاحف. كما عطَّل هذا الشلل سيْر مفاوضات التبادل الحرّ بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي الذي أبلغتْهُ واشنطن عجزَها عن إرسال وفد إلى بروكسيل لهذا الغرض لأسباب مالية.
السيناريوهات المطروحة خلال اليوميْن الأخيريْن للخروج من الأزمة تدور حول إصدار قانون يسمح بتمويلٍ قصير الأجل لنشاط الحكومة الفيدرالية ورفع موقتٍ لسقف الدَّيْن.الكرة الآن في ملعب الرئيس…