عاجل

تقرأ الآن:

"كريستيان أف"، المراهقة المدمنة في السبعينات تعود بكتاب عن حياتها الثانية


ثقافة

"كريستيان أف"، المراهقة المدمنة في السبعينات تعود بكتاب عن حياتها الثانية

الألمانية “كريستيان أف” عرفها الجمهور في نهاية السبعينات بعد أن نشرت سيرتها الذاتية بعنوان “ أنا كريستيان أف، ثلاثة عشرعاما، مدمنة مخدرات وبائعة هوى.”

الكتاب نال شهرة كبيرة وبيعت منه ملايين النسخ في أوروبا، كما تحول إلى فيلم وثائقي عام 1981. لتصبح كريستيان وجها معروفا في وسائل الإعلام وتكسب الكثير من الأموال لكنها ذلك سبب لها ضغوطات كبيرة أيضا.

تقول كريستيان:“لو أعطي لي الإختيار اليوم لما فعلت ما فعلته ولكنت تحكمت في حياتي ولما أصبحت مدمنة من جديد لكن ما العمل الآن؟”

اليوم تعود كريستيان “أف” إلى الأضواء وتصدر كتابا جديدا يبدأ من حيث انتهى كتابها الأول، لتروي فيه حياتها خلال الخمس والثلاثين عاما الأخيرة، التي لم تبتعد خلالها تماما عن عالم الإدمان والسجون لكن مع مولد ابنها عام 96عرفت حياتها بعض الهدوء، قبل أن تنتزع منها السلطات الألمانية حضانته. تضيف كريستيان:” أعتقد أن مولد إبني كان أمرا إيجابيا بالنسبة لي لقد شعرت بالنضج وكانت الأمومة مسألة واضحة في ذهني.”

كريستيان تعاني حاليا من التهاب الكبد سي.. الذي يهدد حياتها في كل لحظة.

تضيف كريستيان:“لقد حان الوقت لأقول حسنا يجب أن أروي هذه القصة لأنه هناك الكثير من الأشخاص الذين يريدون معرفة ما حدث لي منذ ذلك الوقت.”

عنما كانت في ربيعها السادس عشر لم تكن كريستيان تحلم أن تحتفل بعيد ميلادها الثلاثين. لكن وبعد أكثر من خمسة وثلاثين عاما على هذا الحلم ها هي تصدر كتابها الجديد” كريستيان اف حياة ثانية.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
كيني روجرز ودوللي بارتون، صديقان في الحياة وفي أغنية ثنائية

ثقافة

كيني روجرز ودوللي بارتون، صديقان في الحياة وفي أغنية ثنائية