عاجل

تقرأ الآن:

حَظرُ التجوال يُقسِّم المصريين إلى مُرحبِّين ومُستهجنين


مصر

حَظرُ التجوال يُقسِّم المصريين إلى مُرحبِّين ومُستهجنين

مصر قلصت مدة حظر التجوال بساعتين، فيما يكاد يدخل هذا الإجراء شهره الثالث بعد أن فُرِض من طرف السلطات الجديدة، التي أطاحت بالرئيس المنتخَب محمد مُرسي، في العاصمة القاهرة وثلاث عشرة محافظة أخرى عبْر البلاد منذ الرابع عشر من شهر أغسطس الماضي.

حريات المصريين تقلصت بمقتضاه، لأن وتيرة حياتهم أصبحت مضبوطة على عقارب بدايته ليلا ونهايته صباحا.

المصريون يعبِّرون عن مواقف متباينة من هذا الحظر الذي جاء بعد فض اعتصام ميدان رابعة العدوية مثلما هي متباينة مواقفهم من الانقلاب العسكري وما تلاه من قرارات. أحدهم قال لقناة يورونيوز:

“أنا موافق على فرض الحظر ابتداءً من منتصف الليل، هذا يساعد على بناء البلد وتجديد الخدمات العامة والشوارع والقيام بأشغال ليلا للبلد”.

وعلق آخر قائلا:

“الأحوال الجوية الأن جيدة للسياحة، والسياح بحاجة للاستمتاع بأجواء البلد ليلا، لكن ذلك غير ممكن بسبب إغلاق كل شيء مع حلول منتصف الليل”.

العاصمة القاهرة تأثرت كثيرا بحظر التجوال لا سيما أنها تُعدُّ من مدن العالم التي تهوى السَّهر وليس من عاداتها النوم مبكِّرا.
بحلول منتصف الليل، يعود كلٌّ إلى بيته وتُغلق جميع المرافق والمحلات التي تعوَّدتْ أن تصنع أجواء القاهرة المرحة. حتى القوارب والسفن السياحية الصغيرة التي تنظم الرحلات للسياح في نهر النيل تخلد في مراسيها إلى نوم إجباري إلى غاية الفجر.