عاجل

تقرأ الآن:

هيومن رايتس ووتش: انتهاكات منهجية في سوريا ترقى الى جرائم ضد الانسانية


سوريا

هيومن رايتس ووتش: انتهاكات منهجية في سوريا ترقى الى جرائم ضد الانسانية

هيومن رايتس ووتش تتهم المعارضة السورية بجرائم ضد الانسانية. وبعد تحقيق ميداني، اكدت هذه المنظمة ان مئة وتسعين مدنياً على الاقل قتلوا من بينهم سبعة وستون شخصاً اعدموا على يد معارضين اسلاميين مطلع شهر آب اغسطس. وذلك حين هاجم المعارضون الاسلاميون عشر قرى في منطقة اللاذقية التي بغالبيتها من العليويين وهي طائفة الرئيس بشار الاسد.

هيومن رايتس ووتش جمعت شهادات عدة لناجين كحسن شلبي الذي هرب من قرية بارودا عند الساعة الرابعة فجر الرابع من آب/اغسطس مع بدء اقتراب مجموعة المعارضين تاركاً خلفه زوجته المعوقة وابنه. وحين عاد وجد ان هؤلاء المسلحين قد قتلوهما ودفنوهما قرب المنزل. حسب المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان، فان خمس مجموعات مسلحة من اصل عشرين هي منظمات جهادية بعضها مرتبط مباشرة بتنظيم القاعدة. وان جميعها شاركت في الهجوم. الباحثة في هذه المنظمة لمى فقيه شددت على وجوب التمييز بين المجموعات المعارضة في اشارة الى الفصائل المنضوية تحت لواء الجيش الحر. وقالت إن “العنف الذي استخدم، وتنسيق الهجوم والجدول الزمني، يشيرون الى ان هذه الانتهاكات حدثت بطريقة منهجية. ولهذا السبب، هذه الانتهاكات ترقى الى جرائم ضد الانسانية. المعارضون المسلحون كانوا يقتلون الرجال، كما كانوا يقتلون من يحاول الفرار بمن فيهم النساء والاطفال.”

وتقول المنظمة إن مئتي قرية علوية ما تزال تحت سيطرة المعارضين المسلحين. وقد دعت مجلس الامن لتشكيل محكمة جنائية دولية لتذكير الاطراف المشاركة في الازمة السورية بانهم سيحاكمون على جرائمهم.