عاجل

تقرأ الآن:

عمال منجم سان جوزيه في الشيلي :" بعد إنقاذنا.....السلطات تخلت عنا"


الشِيلِي

عمال منجم سان جوزيه في الشيلي :" بعد إنقاذنا.....السلطات تخلت عنا"

لقد تم إنقاذ العمال الثلاثة والثلاثين الذين كانوا محتجزين داخل منجم في الشيلي بعد أن كافحوا للبقاء على قيد الحياة لمدة ثمانية وستين يوما. هكذا أعلن الخبر عبر مختلف الوسائل الإعلامية المختلفة .
العمال مروا بظروف صعبة فلقد كانت درجات الحرارة تتعدى 33 درجة تحت الارض ونسبة الرطوبة قدرت بنسبة 90 في المئة.
بتاريخ الثاني عشر من أكتوبر، أعلن أحد نواب البرلمان عن بداية عمليات إنقاذ العمال، العملية بدأت بحوالي عشرين ساعة قبل موعدها المحدد.
يورنيوز اتصلت بدانيال إيريرا لقد كان من بين المحتجزين داخل المنجم، تلقى دانيال علاجا على يد طبيب نفساني خلال عام ونصف. اليوم يبلغ من العمر واحدا وثلاثين عاما ولا يزال يعمل في المناجم.
ساندرا فالفيديا، يورونيوز: كيف أثرت تلك التجربة على حياتك؟
دانيال إيريرا:” بالنسبة لحالتي ، تلك التجربة علمتني الكثير، عملتني قيمة حياتي، علمتني كيف أرى الحياة من زاوية مختلفة، وكيف استمتع بكل يوم فيها، لقد كانت تجربة صعبة حقيقة خاصة
عندما تقضي حوالي سبعين يوما تحت الأرض في في حفرة صغيرة دون أكل وشرب”.

يورونيوز: ماهو الذي تغير في حياتك خلال الثلاث السنوات الأخيرة ؟

إيريرا:” تعلم الإستمتاع بحياتي غير شعوري، طبعا لازلت متأثر، لكن أنا لا أريد أن تعاني عائلتي مما حصل لي….عائلتي لا تتلقى أية مساعدة”.

يورونيوز: وماذا تطلب من السلطات؟
إيريرا:” عائلات العمال الذين كانوا محتجزين في حاجة إلى المساعدة، كذلك العمال في حاجة إلى علاج نفسي، بعض أفراد عائلاتنا يبكي عندما يسرد ماوقع لنا وكيف عايش تلك الفترة من حصارنا في تلك الحفرة، لكن لا أحد يهتم بذلك”.

يورونيوز: هل تشعرون أن السلطات والاعلام تخليا عنكم ؟
إيريرا: “ نعم السلطات وعدتنا بالعالم كله، لكنها كانت مجرد وعود كاذبة، كل الوعود نسيت، وأعتقد أن السلطات استغلت ظرفنا ذلك لتروج وكأنها ستساعدنا والآن تخلت السلطات عنا”.

يورنيوز:” ماهو وضع تعويضاتكم اليوم؟
إيررا:” ما أعلمه هو أن الشركة التي عملنا معها ، تمت تبرئتها وهذا يجعلني أفكر في أنه يجب توفير على الأقل شروط السلامة، فهذا النوع من الحوادث مازال يحدث للأسف، فهذه المناجم لا يتم مراقبتها بإستمرار، حتى العدل لايقدم شيئا فهو يصدر الأحكام من دون تحقيقات مناسبة”.

يورنيوز: هل تعمل حاليا؟ إيريرا:” لا زلت أعمل في المناجم، لكنني أعمل كسائق شاحنة، لأن العمل في الخارج أحسن بكثير من العمل تحت الارض”.

يوروينوز: وكيف شعرت عندما استأنفت عملك؟
إيريرا:“كان ذلك رائعا، لأن العمل في المناجم في الخارج كسائق أحسن بكثير من العمل في الداخل”.

  • Back to San José mine, one year later

    Source: Facebook


يورنيوز: هل بإمكانك الآن العمل تحت الأرض في المناجم وخاصة بعد تجربتك الخاصة؟
إيريرا: “نعم قمت بزيارة العديد من المناجم من جديد، لكنني شعرت بالخوف، بعد ثلاث سنوات من الحادث لا أعتقد أنه بإمكاني العودة مجددا والعمل تحت الأرض في المنجم”.

يورونيوز: وعندما عدت إلى سان جوزيه؟ كيف كان شعورك؟
إيريرا:” عندما عدت إلى سان جوزي، شعرت بخوف كبير وبقلق أكبر، شعرت وكأنني يجب أن أعالج شيئا ما بداخلي، خاصة وأنني أمضيت نصف عمري في المنجم”.

يورونيوز: هل لازلت تتصل ببعض من كانوا محتجزين معك في المنجم؟
إيريرا:” نعم لازلت أتصل بهم ولقد أخبروني أن هناك من يعاني حتى اللحظة من اضطرابات نفسية جراء الحادث”.

يورونيوز: هل تلقوا مساعدات ؟ إيريرا: “لا أدري البعض منهم تلقى مساعدات لكنهم حوالي 12 شخصا فقط،، البعض منا عانى كثيرا جراء متاعبه المالية”.

يورنيوز: لكن لماذا 12 فقط ؟
إيريرا:” لقد كان ذلك متعلقا فقط بمن بلغ سن 55 لأنه لا يستطيع العودة إلى العمل مجددا”.

يورونيوز: لقد أصبحتم مشهورين في ذلك الوقت من خلال ذلك الحادث؟ كيف شعرتم بعدما انطفأت كل تلك الأضواء ؟
إيريرا:” أنا لم أشعر بشيء، لأنني لم أبحث يوما عن الشهرة، كنت أبحث فقط عن الراحة النفسية لذلك ذهبت لطبيب نفساني لتلقي العلاج، كذلك شاركت في بعض المحاضرات التي تحدثت فيها عن نفسي وعن تجربتي وذلك ساعدني كثيرا”.

يورونيوز: هل هناك رسالة تريد أن توجهها الى السلطات؟ إيريرا: إلى السلطات أقول إنني محبط جراء وعودكم الكاذبة، أما لزملائي فأقول يجب عليكم المواصلة على الرغم من كل شيء”.