عاجل

تمكن اليمين المتطرف في فرنسا من الفوز في انتخابات محلية قد لا تمثل اهمية كبيرة على المستوى الداخلي، لكنها تعكس ارتفاع شعبية هذا التيار بين الفرنسيين الذين ضاقوا ذرعا من تردي الوضعين الامني والاقتصادي. وفاز لوران لوبيز مرشح حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف على منافسته كاترين ديلزير من حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية في الانتخابات المحلية ببلدة برينيول، وذلك بعد حصوله على 53.9% من اصوات الناخبين في الجولة الثانية من الانتخابات. وفي اول تعليق لها أكدت مارين لوبين زعيمة الجبهة أن الفوز الاخير يدلل على تصاعد شعبية حزبها مشيرة إلى ان ما جرى ينبئ بارادة تغيير لدى الفرنسيين خاصة وأن الحزب الاشتراكي الحاكم كان قد دعا انصاره للتصويت لصالح مرشح الاتحاد من اجل حركة شعبية بهدف اسقاط مرشح الجبهة.