عاجل

الاستفادة من مزايا التكنولوجيا الرقمية الجديدة، تعد بالنسبة الى الكثير من الناس، حقاً عاماً. لكن كيف يمكننا طمأنة الذين يواصلون من الإنترنيت ، أو الذين لم
يساهموا بعد في ثورة الانترنت؟”

احد المواطنين يقول:
“ من المهم جداً إعادة التعريف بمعنى حقوقنا ، مع الأخذ بعين الاعتبار الفرص التي نحصل عليها من العيش والتواصل مع شبكة الانترنت. “

كلما إزداد التقدم الإلكتروني، السؤال الذي يطرح بإلحاح هو: ماذا عن “ الحقوق الرقمية “؟
الاقتصاد الرقمي ينمو سبع مرات أسرع من القطاعات الاقتصادية الأخرى . لكن هل نواكب بالوتيرة ذاتها ما يتعلق بحماية أنفسنا كمستخدمين للإنترنيت ؟

وفقاً للمفوضية الأوروبية، إرتفاع النشاطات على الإنترنيت يمكن ان يساهم كثيراً في تعافينا من أزمة الديون. من الدول التي تأمل الإستفادة من هذا، اليونان التي تعاني من إضطرابات مالية.لكن يجب توفير امكانية الإتصال بالشبكة والشعور بالإمان منها اولاً.

عائلة في أثينا ، لديها حاسوب لكنه غير موصل بشبكة الإنترنت بسبب القلق من تأثيره على طفليهما.

كورينا ابوستولوبولو، أم لطفلين في أثينا تقول: “ لا نعتقد بإمكانية السيطرة على الإمكانيات التي يقدمها الانترنت والمخاطر الناجمة عنه . على مواقع التواصل الإجتماعي، لاحظت وجود شخصيات وهمية على علاقة بشخصيات وهمية أخرى مع أطفال صغار. وجود الإنترنيت في البيت واستخدامه من قبل الإطفال ليس بالأمر الجيد.” السلطات تعمل على مواكبة التطور السريع في قطاع تكنولوجيا المعلومات ، وهناك قلق من عدم السيطرة على الممارسات غير القانونية. وفقاً لنيكوس برونتوليس، متخصص في تكنولوجيا المعلومات، على مستخدمي الإنترنيت عدم إنتظارالحماية القانونية الكاملة: “ من الصعب القيام بدور الشرطة على الانترنت ، لأن الأمر يتعلق بمجموعة من الحقوق المدنية الرئيسية، كحماية الخصوصية الفردية. تجربتنا أوضحت الدور الفعال للمسؤولين فيما يتعلق بالحماية على الإنترنيت، لكن لا يمكن توفير الحماية الكاملة. فالامر متروك لنا . علينا أن نكون حذرين على شبكة الإنترنت حين نقوم بنشر معلومات على الفيسبوك وعلى مواقع التواصل الإجتماعي.” إصلاح قواعد حماية البيانات الأوروبية مطروح بالفعل ، والسلطات تحاول تعزيز حماية مستخدمي الشبكة. المنظمات تطالب ايضا بتعزيز العمل لمحاربة الجرائم على الإنترنيت لحماية الأطفال . الأولوية الأخرى هي ضمان حصول الجميع على الإنترنيت و بأسعار مناسبة.

لرفع الوعي حول حرياتنا كمستخدمين للشبكة الإلكترونية ، أوروبا لديها بالفعل تعليمات برمجية خاصة . انها تشمل كافة المبادئ القانونية الموجودة مسبقاً في الإتحاد
الأوربي.

على الحكومات تطبيق مبادئ الحماية الرئيسية لتعزيز الثقة في شبكة الإنترنت.
انها تشمل المحافظة على معلوماتنا الشخصية ، والحق في الخصوصية ، وشفافية الاتفاقات على الانترنت ، وحرية التعبير والمعلومات ، وإمكانية حصول الجميع على الإنترنت.

بينما البعض يقول إن الإنترنيت فضاء علينا تجنبه، البعض الآخر يشجع عليه.
وفقاً لإحد المتخصصين في علم الاجتماع، هناك دائما من يقاوم التطوير التقني الجديد بيد ان الإنترنيت هو فضاء جديد نعيش فيه. انها فرصة تقود إلى مجتمع أكثر
انفتاحا .

كونستانتينوس كوسكيناس، أستاذ علم الاجتماع ، جامعة بانتيون يقول: “ مخاطر الإنترنيت لا تختلف عن المخاطر الأخرى الموجودة في مجتمعنا . مع ذلك، من السهل أن نراها، لدينا فرصة لكي نفهمها نحن ومجتمعنا ودولنا، من أجل فعالية أكبر للسيطرة على شبكة الإنترنت و التنبؤ بنتائج العمل الخطير أو العمل الجنائي “ . الأم كورينا ابوستولوبولو تضيف قائلة: “بالنسبة لي وللأطفال الذين يستخدمون الانترنت اليوم في اليونان ، المطلوب هو ليس الدعم التقني فقط أو التدريب على كيفية استخدام شبكة الانترنت. نحن بحاجة إلى معرفة كيفية التحقق من المصادر وصحة المعلومات التي نحصل عليها من الانترنت، إن كانت حقيقة وغير وهمية “ .

على المدارس و الحكومات ان تفعل المزيد لتعليم الناس العاديين كيفية السيطرة المطلقة على حياتهم في هذا العالم الرقمي الجديد .