عاجل

تقرأ الآن:

الفرنسي جان إيف أوليفييه وقصة اطلاق سراح مانديلا من السجن


ثقافة

الفرنسي جان إيف أوليفييه وقصة اطلاق سراح مانديلا من السجن

بعد يومين من الإفراج عنه، أعلن نيلسون مانديلا ولادة جنوب افريقيا الجديدة. من بين آلاف الناس الحاضرين في ملعب سويتو، كان هناك شخص آمن بقضية هذا الزعيم وساعد في اطلاق سراحه.
إنه رجل الأعمال الفرنسي جان إيف أوليفييه، الذي عمل لسنوات طويلة في جنوب افريقيا.
يورونيوز التقته في نيويورك بمناسبة مهرجان هامبتونز السينمائي حيث تم عرض الفيلم الوثائقي “مؤامرة من أجل السلام” وفيه يقدم أوليفييه شهادته حول كيفية اطلاق سراح مانديلا.

يقول جان إيف أوليفييه:“بالطبع، كانت لحظة مذهلة بالنسبة لي، عندما شاهدت شخصية بارزة كمانديلا، كانت زوجته تأخذ بيده والتي أعرفها جيدا، ويني مانديلا.
خطابه كان في مستوى آمالي ولكنه كان أيضا مليئا بالمشاعر. أدركت حينها أنني كنت على حق في مكافحتي من أجل إخراج هذا الرجل من السجن.”

جان إيف أوليفييه، أصبحت له سمعة طيبة بعد تدخله في قضايا معقدة لتبادل أسرى في ست دول على الأقل وهي (جنوب أفريقيا وأنغولا وكوبا والكونغو برازافيل والموزمبيق والولايات المتحدة).
نحن في نهاية الثمانيات، حينها كانت افريقيا الجنوبية غارقة في صراعات ونزاعات الفصل العنصري وفي النهاية انسحب الكوبيون من انغولا وانسحبت جنوب افريقيا من ناميبيا، وأعلن رئيسها أنذاك فريدريك دي كليرك عن إطلاق سراح مانديلا لتبدأ نهاية نظام الفصل العنصري.

يقول جان إيف أوليفييه:“أادركت أنه إذا لم نحاول التوفيق بين الجانبين البيض والسود، سيكون هناك حمام دم. وكان من الواضح بالنسبة لي أن مجتمع السود سيفوز، نظرا لقانون العدد ولعدالة قضيتهم. ولكني لم أرد لهذا الإنتصار الذي كانوا سيحققونه بالتأكيد، لم أريد أن يكون على حساب موت مجتمع البيض”

من خلال هذا الفيلم الذي يعلق فيه جان إيف أوليفييه على أحداث العام 1988، حاول المخرجان كارلوس اغويو وماندي جاكوبسون العودة إلى كواليس الإفراج عن نيلسون مانديلا.

يقول جان إيف أوليفييه:“مانديلا هو ضرورة بالنسبة للإنسانية، إنها المرة الأولى في تاريخ الإنسانية التي يجد فيها كل الرجال وكل المؤسسات وكل الهياكل وكل الجمعيات وكل الأشخاص قضية موحدة. وباستثناء بعض البيض في جنوب افريقيا، فإن الإنسانية أواللاإنسانية تتوحد ولأول مرة حول مانديلا . هذا رائع.

مانديلا التقى بأوليفييه بعد أيام قليلة من القاء خطابه التاريخي في سويتو. يقول جان إيف أوليفييه:“ندمت على شيء وحيد، هو أنه لم يتم إنجاز هذا الفيلم قبل سنتين. لأنه لو أنجز قبل عامين، لكان مانديلا معنا وأنا متأكد أنه كان سيوافق على المشاركة في هذا الفيلم.”

فيلم “مؤامرة من أجل السلام“، سيعرض في قاعات السينما الفرنسية بداية من العشرين من شهر نوفمبر المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
السينما اليونانية تكتب قصة نجاح رغم الأزمة المالية

ثقافة

السينما اليونانية تكتب قصة نجاح رغم الأزمة المالية