عاجل

أبو أنس الليبي المشتبه بأنه من كبار قادة تنظيم القاعدة، والذي اعتقلته قوات أمريكية خاصة في العاصمة الليبية طرابلس في بداية هذا الشهر، وصل إلى مدينة نيويورك لمواجهة اتهامات جنائية. وقال رئيس الإدعاء الاتحادي في مانهاتن إن أبو أنس الليبي سيمثل أمام المحكمة اليوم الثلاثاء.
وكان الليبي قد اتهم في نيويورك أمام محكمة مانهاتن الفدرالية في عام 2000 مع عشرين عضوا مفترضا آخر من تنظيم القاعدة، بالتآمر في قتل مواطنين أمريكيين والتآمر لتدمير مبان وأملاك للولايات المتحدة على علاقة باعتداءات تنزانيا وكينيا. وكانت قوة أمريكية خاصة قد اعتقلت الليبي في شوارع طرابلس في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ونقلته سرا إلى سفينة تابعة للبحرية في مياه البحر المتوسط، حيث تولى فريق من المحققين استجوابه.
وكان أبو أنس الليبي، وإسمه الحقيقي نزيه عبد الحميد الرقيعي، عضوا في الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا قبل أن ينضم إلى تنظيم القاعدة. ويشتبه بأنه ضالع في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998 والذين أسفرا عن مقتل 224 شخصا.