عاجل

بانسكي، أو فنان الغرافيتي في الشوارع، جلب بلوحاته انتباه الناس في مدينة نيويورك الأمريكية، حيث جرى بيع لوحات أصلية له مقابل ستين دولارا فقط للوحة الواحدة، بينما قد تصل قيمة بعض أعماله إلى مئات ملايين اليورو في المزاد.

وكان الفنان البريطاني المتملص من الكاميرات والذي تبقى شخصيته مجهولة، نشر فيديو على الانترنت يظهر رجلا يبيع ما بدا أنها لوحات لبانسكي.

حصيلة مبيعات ذلك اليوم قدرت بنحو ثلاثمائة يورو بينما يقدر سعر اللوحات الحقيقي بنحو مائة ألف يورو.

ونشر بانسكي رسالة على الانترنت قال فيها إنه بيعت بالأمس لوحات أصلية بالمائة في المائة، لكن الكشك لن يكون هناك مجددا.

ويرسم الفنان يوميا على بعض الجدران تكريما للمعجبين بأعماله.
وتقول مالكة المبنى ماريا بوغدانوس:
“آمل أن ألتقيه شخصيا وأهنئه لأنه قام بإشهار للمبنى الذي أملكه”.

ويبين بانسكي أنه يريد أن يخلق فنا دون أن تلتصق به بطاقة سعر محدد. وبعيدا عن تسويق الأروقة والكتب والأفلام، يريد بانسكي أن يخلق فنا، لا يقدر بثمن.