عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

طائرات بدون طيار لوضع خريطة حفريات ثلاثية الأبعاد


علوم وتكنولوجيا

طائرات بدون طيار لوضع خريطة حفريات ثلاثية الأبعاد

هنا الطريق السيارة A1 بالقرب من لوزان بسويسرا. علماء الآثار يواصلون عملهم في موقع جالو الروماني. عمل طويل وشاق ولكن التكنلوجيا الحديثة جاءت لدعمه الآن. هدف المشرف على فريق العمل اوليفييه فايل، هووضع خريطة حفريات بتقنية الأبعاد الثلاثية، بفضل طائرة بدون طيار مجهزة بكاميرا.

يقول اوليفييه فايل:“التقط صورة كل مترين أو مترين وخمسين سنتمترا، لنحصل على تغطية كافية، أي لتتداخل الصور مع بعضها البعض وهو ما سيسمح لنا بقياس الحفريات بأبعاد ثلاثية”

إنها ثورة صغيرة لعلماء الآثار، فهي تربحهم وقتا ثمينا يتراوح من عدة أيام إلى عدة أسابيع حسب الموقع طبعا.

يقول سيباستيان فروديجير، صاحب إحدى الشركات السويسرية
المساهمة في هذا العمل:“قبل هذه التكنولوجيا، كل ما قمنا به كان يدويا، كل جدار كان يرسم يدويا، كل طبقة كانت ترسم يدويا، والآن سمحت لنا التكنلوجيا بالحصول على هذه النماذج اعتمادا على الحاسوب.”

بعد عشر دقائق من الطيران، يتم التقاط جميع الصور ثم يعالجها الحاسوب ليحولها إلى صور ثلاثية الأبعاد بدقة متناهية.

يقول اوليفييه فايل:“أدمجنا كلهذه الصور في برنامج المسح التصويري الذي سيسمح لنا بتجميعها. نرى هنا كل الوضعيات، كل مستطيل أزرق يعني صورة فوتوغرافية التقطت على الموقع. بعد ذلك وبفضل نظام تحديد المواقع، سنكون قادرين على إعطاء مقياس متري ومشهد أفقي لهذا النموذج الثلاثي الأبعاد.”

إنها أداة قيمة بالنسبة لعلماء الآثار، يمكنها أيضا أن توفر للجمهور العريض كل الصور.

يقول اوليفييه فايل:“لدينا قاعدة غنية جدا، وبعد جعل الحصول على الصور سهلا أي جعلها متاحة على شبكة الأنترنيت، سيتمكن الناس من رؤية الحفريات.”

روبرت ميشال هو متخصص في سيراميك عصور ما قبل التاريخ. أعجب كثيرا بالتكنولوجيا الجديدة ويسعى الى مشاركة الجمهور عشقه للآثار.

يقول عالم الآثار روبرت ميشال:” عالم الآثار قادرعلى الوقوف أمام الأنقاض ليتخيل عودة تشكلها بأبعاد ثلاثية، أي أن يرى أين توجد الحجارة المختلفة لفيلا رومانية مثلا وكيف تم استخدامها.
هذا لا يمكن أن يتحقق بالنسبة لأناس عاديين لأنهم سيقفون أمام كومة من حجارة تحتل فضاء معينا، لكنهم لا يرون شيئا معينا في هذا الفضاء.”

سنأخذ مثال الفيلا الرومانية Vicques … هناك يجب على الزوار بذل بعض الجهد للتخيل ! روبرت ميشال قام بإعادة بناء الموقع بالكامل على منصة ألعاب عل الأنترنيت عنوانها:“حياة ثانية”. إنها سبيل الجمهور لإكتشاف الموقع دون مغادرة المنزل.

يقول عالم الآثار روبرت ميشال:“بعض الجامعات البريطانية أو الأمريكية تستعين بهذه النماذج الرقمية والتي يسهل التعامل معها، لمشاهدة الفضاءات القديمة.”

على بعد كيلومترات قليلة من الفيلا الرومانية فيك -Vicques ، هناك مسرح ماندورالقديم -Mandeure في منطقة مونبيليار بفرنسا. هنا يمكن للزائر أن يعود الى ألفي سنة خلت بفضل لوحة الكتروني.

يقول دوفيك ميسينجر، مدير المشروع الخاص بالمسرح :“بالفعل لدينا إعادة بناء ثلاثية الأبعاد للمسرح، لقد ادمجنا ذلك في اللوحة وأخذنا العناوين من نظام تحديد المواقع، وعندما نتجول في المسرح يمكننا أن نعرف مثلا أن ارتفاع جدار سياجه يبلغ عشرة أمتار أو خمسة عشر مترا ونتفطن بالتالي إلى جانبه العملاق.”

هذه الطائرات بدون طيار هل تقدم لنا واقعا افتراضا أم واقعا معززا؟ على كل هي أداة هامة لفهم أفضل لماضينا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
العقل السليم في الغذاء السليم

عالم الغد

العقل السليم في الغذاء السليم