عاجل

تقرأ الآن:

بدء المحادثات بشأن برنامج إيران النووي في جنيف


العالم

بدء المحادثات بشأن برنامج إيران النووي في جنيف

في جو يخيم عليه التفاؤل ،بدأت اليوم مجموعة الدول الكبرى في جنيف محادثات تستمر يومين مع إيران بشأن برنامجها النووي، أمل إيجاد حل لهذا الملف بعثه التوجه الجديد لسياسة إيران بشأن ملفها خلال أعمال الجمعية العامة لللأمم المتحدة. و الذي تجسد خلال اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية الأمريكي جون كير ي، ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، على هامش الجعية العامة للأمم المتحدة، الأول من نوعه بين وزيري خارجية البلدين منذ أكثر من 30 عاما، حيث أعرب خلاله كيري عن ارتياحه لما وصفه “بـالتغيير في لهجة ورؤية إيران” مضيفا أنه لا يزال هناك كثير من العمل. التحول في موقف إيران بخصوص ملفها النووي تجسد أيضا في خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي .الرئيس الإيراني حسن روحاني “إن إيران لا تشكل أبدا تهديدا للعالم أو لمنطقتها، من حيث الأفكار، ومن الناحية العملية، إيران تعتبر مرفأ للعدالة والأمن الشامل ومع إرادة مسؤولي الولايات المتحدة الأمريكية إذا امتنعوا عن تلبية مصالح مجموعات الضغط المؤيدة للحرب على المدى القصير، يمكننا ان نجد اطارا نعالج فيه خلافاتنا”.
انطلاقة فريدة من نوعها بين البلدين أعطاها الاتصال الهاتفي بين باراك أوباما وحسن روحاني نفسا جديدا، وباتت موضع نقاش على تويتر كتب روحاني فيه بأنه تلقى إتصالا هاتفيا من أوباما. ليعود بعدها حسن روحاني إلى بلاده ويستقبل في مطارطهران من قبل المئات من أنصاره الذين رحبوا بالسياسة التي انتهجها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومن قبل المئات من الذين عارضوا سياسة التقارب مع واشنطن .سياسة تعارضها على الساحة الدولية إسرائيل، الوحيدة التي لا تزال تنادي المجتمع الدولي بعدم رفع الضغط على إيران. رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو :” أحمدي نجاد كان ذئبا في ثوب ذئب و روحاني ذئب في ثوب حمل، ذئب يظن أنه يستطيع أن يعمي بصيرة المجتمع الدولي .” إيران التي أبدت إستعدادها للتفاوض، وتأمل في إيجاد حل لملفها النووي في غضون أشهر، أعربت العديد من المرات أن تخصيب اليورانيوم هو الخط الاحمر بالنسبة لها و بأنها تسمح بأي حال أن يتم تعليق تخصيب اليورانيوم، او الحد منه، او وقفه، غيرأنها أبدت استعددها لمناقشة مستوى التخصيب وشكله وكمياته’.