عاجل

تقرأ الآن:

تفاؤل بعيد إنتهاء أعمال الجلسة الموسعة الأولى للمفاوضات بين إيران والقوى الكبرى


إيران

تفاؤل بعيد إنتهاء أعمال الجلسة الموسعة الأولى للمفاوضات بين إيران والقوى الكبرى

نهاية أول يوم من الجلسة الموسعة للمفاوضات حول الملف النووي الإيراني في جنيف، والتي تمّ خلالها البحث في مسائل تقنية مرتبطة بالاقتراح الذي قدمته الجمهورية الإسلامية، ولم يكشف عنه. أعمال الجلسة كانت بناءة وإيجابية حسب المتتبعين وتستأنف المفاوضات هذا الأربعاء في جلسة موسعة ثانية وأخيرة.
وتشارك الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا في هذه المحادثات بممثلين على مستوى المدراء السياسيين أو نواب وزراء الخارجية. نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي قال بالمناسبة: “ لقد رحبت الأطراف الأخرى بإلمقترح الإيراني وبجدية طهران في إستئناف المحادثات. إتفقنا على مواصلة المفاوضات. ولقد تمّ تصنيف الاقتراح الإيراني وسيبقى كذلك إلى غاية التوصل إلى إتفاق“، قال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني.
وتسعى الأطراف إلى إحياء المفاوضات المتعثرة منذ ستة أشهر حيث اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني أنّ المحادثات ومن خلال المقترح الإيراني قد تسمح بتحقيق اختراق في المفاوضات حيث أكد: “ لم نعد نرغب في السير في الظلام والغموض والشكوك حول المستقبل. يجب أن يكون الهدف، والمسار، والإطار الزمني للمحادثات من الأمور الواضحة حتى نتمكن من تحقيق خطوات مختلفة ضمن إطار زمني معين“، أضاف عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني. وتشتبه إسرائيل ودول غربية في أنّ طهران تخفي نشاطا عسكريا تحت غطاء برنامجها النووي المدني، وهو ما تنفيه طهران. وتخشى من أن تتمكن الجمهورية الإسلامية من تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يتيح صنع قنبلة ذرية.