عاجل

تقرأ الآن:

ملف" يوليا تيموشنكو"يلقي بظلاله على توقيع اتفاقية الشراكة بين أوكرانيا و الاتحاد الأوربي


العالم

ملف" يوليا تيموشنكو"يلقي بظلاله على توقيع اتفاقية الشراكة بين أوكرانيا و الاتحاد الأوربي

يبدوا أن الاتحاد الأوربي لن يتنازل بشأن القضية التي تعيق التوقيع على اتفاقية شراكة مع أوكرانيا ، والمتمثلة في ملف رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو، الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وصف هذا الملف باالعائق قائلا:” لا نزال نواجه أكبر مسألة مؤلمة و هذه المسألة هي السيدة تيموشنكو” و قد قضت رئيسة الوزراء السابقة أغلبية السنتين الماضيتين تحت االرقابة في مستشفى “خاركيف “، وكانت برلين قد اقترحت على أوكرانيا مخرجا لهذه المشكلة على لسان وزير خارجيتها جيدو فيسترفيله خلال زيارته إلى العاصمة الأوكرانية :” لقد إقترحنا أن تتم معالجة السيدة تيموشينكو في ألمانيا و الإقتراح لا يزال ساري المفعول و هو مساهمة لإيجاد حل مشترك” ضغوط الإتحاد الأوربي على أوكرنيا ليست الوحيدة، حيث تتعرض هذه الأخيرة إلى ضغوطات من قبل روسيا التي تريد أن تلتحق أوكرانيا بالاتحاد الجمركي الذي كون من قبل روسيا وكازاخستان وبيلاروسيا،و كانت روسيا قد عززت مراقبة حدودها مع أوكرانيا كما منعت عل أراضيها شوكولاطة “روشن” المصنعة في أوكرانيا و التي تشهد رواجا كبيرا في البلاد، إجراءات بعثتها روسيا كرسالة لأوكرانيا في حال تقاربها مع الإتحاد الأوربي. إجراءات وصفها البعض بالحرب التجارية و من بين حيثياتها ما يحدث في ليتوانيا بعد أن أوقفت روسيا وارداتها من الحليب و مشتقاته من ليتوانيا العضوة في الاتحاد الأوربي وذلك تحت شعار حماية مستهلكيها. غيرأن السببب لا يتمثل في ذلك حسب هذا المحلل الإقتصادي نرجيوس ماسييليس: “ الأسباب التي تقف وراء هذا الحصار ليست إقتصادية لأن صادرات ليتوانيا تمثل أقل من 1 في المئة من سوق المواد الغذائية الروسية ، و لهذا يجب طبعا البحث على أسباب سياسية، وتوجد أسباب عدة منها، تلك المتعلقة بإحتمال التوقيع على إتفاقية بين الإتحاد الأوربي وأوكرانيا، و يمكن أن تكون على علاقة بالمفاوضات الحالية لليتوانيا مع غازبروم .” و كانت رئيسة ليتوانيا داليا غريباوسكايتي قد نددت في أيلول / سبتمبر بالضغط الممارس على أوكرانيا لقاء تخليها عن التقارب مع الاتحاد الأوربي .