عاجل

تقرأ الآن:

ازمة الديون الامريكية بين امكانية التسوية وتداعيات الحل


العالم

ازمة الديون الامريكية بين امكانية التسوية وتداعيات الحل

وسط توقعات باقتراب التوصل إلى تسوية بين الجمهوريين والديمقراطيين لرفع سقف الدين واعادة تشغيل الحكومة، يحاول مراسل يورونيوز في واشنطن شتيفان غروب شرح شكل التسوية المتوقعة وتداعياتها على الحزبين الامريكيين الكبيريين.
يورونيوز: مرحبا شتيفان بعد اسبوعين من اغلاق الحكومة وقبل يومين من الموعد النهائي لرفع سقف الدين، أو التعثر في سداده، وهو أمر يفترض ألا يحدث فهل هناك صفقة في الافق؟
شتيفان غروب: رأينا خلال الساعات الثماني والاربعين الاخيرة جولات تفاوضية مكوكية بين زعيمي الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ هاري ريد وميتش ماكونيل، وفيما نتحدث الان يبدو انهم يقتربون من التوصل إلى الاتفاق. ما نعرفه ان هذا الاتفاق سيعيد تشغيل الحكومة حتى يناير/كانون الثاني المقبل وسيسمح لها بالاقتراض حتى فبراير/شباط كما انه سيبقى على مشروع اوباما للرعاية الصحية دون مساس تقريبا. إن هذا المقترح يهدف إلى تسوية الامر بشكل مؤقت بهدف اعطاء الجانبين الوقت الكافي للتوصل إلى اتفاق طويل الامد على الميزانية.
يورونيوز: إذا كان مجلس الشيوخ يبدو قريبا من التوصل إلى حل وسط، لكن للتغلب على الازمة يجب مرور المشروع على مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون فما مدى إمكانية ذلك؟
شتيفان غروب: هذه هي المشكلة الحقيقة، فالجناح اليميني المتشدد داخل الحزب الجمهوري يحاول اجبار قادة الحزب على رفض الصفقة، وبالتالي فهناك ضغط كبير من الجانبين على رئيس مجلس النواب جون بونر. اعتقد ان اصوات الديمقراطيين والجمهوريين المعتدلين ستكون كافية لاقرار هذه التسوية وانهاء حالة الشلل في وشنطن. سياسيا فان هذه الامر سيعمق الشرخ بين المعتدلين والمتشددين داخل الحزب الجمهوري. وعلى الاغلب سنرى انتخابات تمهيدية شرسة بين الجمهوريين في السنوات المقبلة. حتى أن البعض بات يتحدث عن امكانية انشقاق اليمين عن الحزب الجمهوري.