عاجل

حركة إضراب معلمي القطاع العام في البرازيل تتواصل. هذه الحركة الإحتجاجية التي انطلقت منذ أكثر من شهرين جددت مطالبها برفع الأجور وسحب خطة عمل تبناها المجلس البلدي الذي يدير المدارس العامة. المعلمون الذين يتقاضون حوالي ثمانية يورو للساعة الواحدة، قرروا النزول مجدداً إلى شوارع ريو دي جانيرو وساو باولو للتعبير عن غضبهم.المفاوضات بين النقابات العمالية والسلطات لم تحقق أي تقدم حيث ترفض ولاية ريو دي جانيرو إقامة أي حوار بهذا الشأن وقد هددت مؤخراً بتسريح أكثر من أربعمائة موظف بحجة الغياب غير المبرر.تأزم الوضع وغياب الحوار شجع مجموعة الفوضويين الملثمين على التظاهر مجدداً إلى جانب المعلمين ما تسبب في حدوث اشتباكات، ومواجهات مع رجال الشرطة. هذه الحركة كثيرا ما تخلق الفوضى ليس في البرازيل ولكن في عدة دول من العالم، وقد كانت السبب في الفوضى التي شهدتها البرازيل خلال يونيو-حزيران على خلفية حركة الاضطرابات الاجتماعية ضد أسعار النقل، وقد وعدت مجموعة الفوضويين الملثمين بعرقلة وتعطيل بطولة كأس العالم العام المقبل حيث إنتقدت السلطات على حجم الأموال التي انفقت لتنظيم المونديال.