عاجل

تقرأ الآن:

تفاؤل حذِر في ختام اجتماع جنيف بين إيران والقوى الكبرى.


سويسرا

تفاؤل حذِر في ختام اجتماع جنيف بين إيران والقوى الكبرى.

المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى في جنيف برئاسة الاتحاد الأوروبي بشأن الملف النووي الإيراني المثير للجدل تُحَقِّقُ لأول مرة منذ أعوام اختراقا فعليا في يومها الثاني والأخير بانتظار عقد اجتماع جديد في جنيف خلال بضعة أسابيع كشف عنه وزير الشؤون الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.
جديد اجتماع جنيف قبولُ إيران مبدأ عمليات التفتيش المفاجئ لمرافقها النووية، في مرحلة تالية لمرحلة إعادة بناء الثقة، وتعيين طهران ولندن قائميْن بالأعمال في ظرف أسبوعيْن بعد إغلاق سفارتيهما في العام 2011م إثر اقتحام السفارة البريطانية في طهران من طرف متظاهرين احتجاجا على فرض عقوبات على بلدهم. وزيرة الاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية كاترين آشتون قالت بعد انتهاء الاجتماع بنبرة تفاؤلية وحذرة في الوقت ذاته:
“بناء على الأجواء الإيجابية للاجتماع الوزاري الأول الذي عُقِد في نيويورك في السادس والعشرين من سبتمبر، وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية قدَّم خطَّةً مُقترَح كقاعدةٍ للمفاوضات التي تعتبرها مجموعة ثلاثة + ثلاثة إسهاما هامّا”
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال من جهته في ختام الاجتماع:
“نريد رؤية أفعال الولايات المتحدة منسجمة مع كلام كبار مسؤوليها عن رغبتهم في التعاطي مع إيران على أساس الاحترام المتبادَل واحترام المصالح والند للند، وبالتوجه صوب حلِّ هذه المسألة”.
الأزمة بين إيران والقوى الغربية حول برنامج طهران النووي المثير للجدل تدوم منذ قرابة عشرة أعوام ولم تتقدَّم المفاوضات بشأنها حتى الآن، بل تعقدت بفرض القوى الغربية عقوبات شديدة على إيران تسببتْ في اختلالات جدية للاقتصاد الإيراني الذي يبحث عن متنفّسٍ عبر هذه اللقاءات الجديدة.