عاجل

تقرأ الآن:

أزمة الشلل الحكومي في واشنطن ما زالت تبحث عن مفتاح حلها


الولايات المتحدة الأمريكية

أزمة الشلل الحكومي في واشنطن ما زالت تبحث عن مفتاح حلها

في الوقت الذي تسابق فيه واشنطن الزمن لمنع تخلفها عن سداد ديونها بحلول الخميس القادم، أجل مجلس النواب الأمريكي مساء الثلاثاء التصويت على تشريع تقدم به الجمهوريون لرفع سقف الدين الحكومي وإعادة فتح المؤسسات الحكومية المغلقة. الزعماء الجمهوريون قرروا عدم طرح هذا التشريع على التصويت، الذي ينص أيضا على التصدي لقانون الرعاية الصحية، الذي يرعاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وذلك بسبب عدم حصولهم على دعم نواب حزب الشاي المحافظ. جون بوينر، رئيس مجلس النواب يقول: “ هناك الكثير من الآراء حول ما هو الإتجاه الذي ينبغي أن نتبعه. لكن ليس هناك أي قرارات حول ما سنقوم به.”
وكان الجمهوريون قد خططوا في البدء للتصويت على هذا التشريع مساء الثلاثاء من أجل وضع حد للشلل في الدولة الفدرالية ورفع سقف الدين قبل الخميس المقبل، لابعاد خطر النتائج الكارثية على الاقتصاد الأميركي. ولكن شروط هذا النص رفضها الديمقراطيون، مما أعاد الأمور للنقاش صباح اليوم. زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد يقول: “ شعرنا بحسرة كبيرة بعد الأنباء التي وصلتنا من مجلس النواب. أنا أشعر بخيبة أمل كبيرة من جون بوينر.”
وكان الكونغرس بمجلسيه قد اقترح توسيع التمويل الحكومي ورفع سقف الإقتراض مؤقتا حتى فبراير/ شباط المقبل، لكن مجلس النواب أضاف شروطا جديدة تتعلق باصلاح نظام الرعاية الصحية الأمر الذي رفضه البيت الأبيض.هذا وتعهد الرئيس باراك أوباما والديمقراطيون فى الكونغرس برفض أي تشريع يتضمن فقرات تقلص من قانون إصلاح الرعاية الصحي.