عاجل

الخلاف بشأن شلل الادارات الفدرالية يخيم على مبنى الكابيتول هنا. نحن على بعد ساعات فقط من اللحظة التي ستجتاز فيها الولايات المتحدة سقف الدين وتضاؤل احتياطها.موفد يورونيوز شتيفان غروبه أمام مبنى الكابيتول أحد مركزي الكونغرس، ومعه الصحفي تومان برادلي من أي بي سي نيوز.
يورونيوز:
عديد الناس في العالم يتساءلون ما الذي يجري في أمريكا، ولماذا تعطلت دواليب الدولة إلى هذا الحد. هل رأيت وضعا مماثلا من قبل؟
تومان برادلي – أي بي سي نيوز:
كلا شتيفان، هذا أسوأ ما يحدث ولم نره من قبل. هناك تقاليد عريقة في هذه البلاد بشأن انقسام الحكومة، ولكن هذه المرة فقد تعدت الأمور الحدود، هذا حزب جمهوري منقسم. حزب الشاي الفصيل الصغير في الحزب الجمهوري هو الذي تسبب في الاغلاق وهذا التهديد بالتخلف عن السداد. لقد قالوها من قبل “أنا أو لا شيء”.
ليس هناك مزيد من التوافق هنا في واشنطن. كلا الجانبين ثابت على موقفه ولهذا ترى أن الحكومة عاجزة عن القيام بوظيفتها، بل إنها عاجزة حتى عن أن تبقى مفتوحة، وذلك أقل شيء يمكنها فعله مثل تمرير الميزانية بهدف تمويل الحكومة التي جعلها حزب الشاي رهينة، كمواصلته عدم اتمام قانون الرئيس للرعاية الصحية. وهذا شيء تمت مناقشته. الكونغرس مرر مصادقة الرئيس أوباما على قانون الرعاية الصحية، والمحكمة العليا وافقت عليه ولكن حزب الشاي قال إنه لن يفعل ذلك وبقي متحصنا بموقعه.
يورونيوز:
مستقبلا، ما الذي تعتقد أن يحدث على مستوى الأسواق العالمية؟
تومان برادلي – أي بي سي نيوز:
بإمكان الأسواق المالية أن تصيبها الصدمة. وحتى وإن حاولوا اتمام موافقة مجلس الشيوخ لتجنب تأخير السداد فإن تخفيض تصنيف الولايات المتحدة قد يتجدد. لقد رأينا ذلك قبل سنتين عندما تعرضنا إلى هذه المجابهة، فالتصنيف الائتماني للولايات المتحدة انخفض، ولكن المسألة الأساس هي أن موافقة المجلس الشيوخ ستثار هنا مجددا، ومعارك أخرى سيتم خوضها في ديسمبر ويناير، إذن لن يتغير الكثير.