عاجل

الدولار والأسهم الاوروبية تراجعوا اليوم الخميس بالتزامن مع الإتفاق الصفقة في الكونغرس حول الموازنة في الولايات المتحدة.
المؤشرات الأوروبية ردت بلا اكتراث، منتجة بإجماع معطيات في النطاق الأحمر، بينما فضل المستثمرون التركيز على نتائج الأعمال والإقتصاد الكلي المستقبلية التي لم يفصح عنها بعد.

لطالما أنقذت الولايات المتحدة العالم بديون جديدة، معظم الناس كانوا على ثقة بالنجاح هذه المرة، كما يقول هذا الخبير، الآن سيبدأ السيرك المالي مرة أخرى على أقصى تقدير في كانون الثاني/يناير أثناء الإجتماعات الجديدة في أمريكا. لا بد من القيام بشئ ما لرفع سقف الديون .

الواضح إذا أن مؤشرات الإقتصاد الكلي ونتائج الشركات المدرجة هي التي تحتل كل الإهتمام، رغم المعطيات المخيبة للآمال بالنظر إلى انخفاض النشاط في البلدان الناشئة، خصوصاً الصين .