عاجل

عاجل

فرنسا: مظاهرات طلابية إحتجاجاً على طرد تلاميذ دون وثائق إقامة

تقرأ الآن:

فرنسا: مظاهرات طلابية إحتجاجاً على طرد تلاميذ دون وثائق إقامة

حجم النص Aa Aa

مظاهرات طلابية عارمة في العاصمة الفرنسية باريس إحتجاجاً على ترحـيل طالبين في المرحلة الثانوية. أكثر من ألفي متظاهر أغلبهم من طلاب الثانويات، المدعـومين بأساتذتهم قرروا النزول إلى الشوارع إحتجاجاً على قرارت وزارة الداخلية الفرنسية بطرد الطـلبة الأجانب الذين لا يحملون وثائق إقامة ويتعلق الأمر بالطالبين الأرميني كاتشيك كاشاتريان والكوسوفية ليوناردا ديبراني.

“ شعرنا أنّ ما حدث للطالبين الشابين الأرميني والكوسوفية الذين تمّ ترحيلهما هذا الأسبـوع مسألة تهمنا. لقد صُدمنا حقا بسبب ما حدث، ونعتقد أنه أمر مخز، لذا ندعمهما بكل جدية“، يقول هذا الطالب.

ومنذ الثلاثاء، يتعرض وزير الداخلية مانويل فالس لإنتقادات حادة بهذا الخصوص بعيد إندلاع الجدل مع كشف منظمة ناشطة ضد عمليات طرد الأطفال المسجلين في المدارس، عن توقيف ليوناردا ديبراني وهي غجرية من كوسوفو خلال رحلة مدرسية، وحسب المنظمة فالتلميذة التي صدر بحقها مع عائلتها أمر بمغادرة فرنسا، تم استدعاؤها في شرق فرنسا من جانب الشرطة عندما كانت إلى جانب رفاق لها في حافلة مدرسية.

“ بيتي ليس هنا بل في فرنسا، فهناك لديّ كل شيء، أصدقائي ورفيقي وأساتذتي ومدرستي ومستقبلي، كل شيء لدي في فرنسا ولكن هنا ليس لدي شيء، لست أدري ماذا أفعل في كوسوفو، لقد شجعت الجميع على التصويت لصالح فرانسوا هولاند، ولا أدري لماذا أرسلنا السيد هولاند إلى كوسوفو. أود أن أطلب من السيد هولاند أن يعيدنا في أقرب وقت ممكن إلى فرنسا لأني لا أريد أن أتخلف عن برنامجي الدراسي”.

وأرغم ترحيل الطالبة الكوسوفية رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت على العودة إلى فرنسا بعد نقاش سياسي حاد حول معاملة الأجانب المقيمين بطريقة غير شرعية. وأكد ايرولت أمام الجمعية الوطنية الفرنسية “في حال حصل خطأ فان قرار طردها سيلغى”. مضيفا أنّ عائلة الطالبة ستعود كي يعاد النظر بوضعها إستنادا إلى قانون وممارسات وقيم فرنسا.