عاجل

تقرأ الآن:

مؤتمر جنيف 2 هل سيحمل معه حلولاً للازمة السورية


العالم

مؤتمر جنيف 2 هل سيحمل معه حلولاً للازمة السورية

الثالث والعشرين والرابع والعشرين من تشرين الثاني نوفبر هو موعد انعقاد مؤتمر جنيف اثنين. كما اعلن نائب الرئيس السوري قدري جميل. لكن الوضع الامني لم يتغير. اما الاتصالات الدبلوماسية بين واشنطن وموسكو فقد بدأت تنشط منذ ايار مايو الماضي لتنظيم هذا الحدث الذي مضى على سابقه مؤتمر جنيف الاول عاماً تقريباً، والذي لم يجد حلاً جذرياً كما كان متوقعاً.
ويقول وزير الخارجية الاميركي جون كيري إن “ الرئيس الاسد قد فقد شرعيته اللازمة ليكون قوة متماسكة قادرة على جمع الناس ، كما يجب تشكيل حكومة جديدة في سوريا تهدف الى ارساء السلام.”
لكن الخلاف واسع بين الرئيس السوري بشار الاسد ومعارضيه. انه يرفض الرحيل، ويشترط نزع سلاح المعارضين ويصفهم بالارهابيين. ويضيف “اول عامل يؤمن النجاح لمؤتمر جنيف هو ايقاف الاعمال الارهابية. ايقاف دخول الارهابيين من خارج سوريا. ايقاف امدادهم بالسلاح والاموال. فان لم نقم بذلك فان اي عمل سياسي سيكون وهمياً.” اما المجلس الوطني السوري، وهو اهم عضو في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية فيرفض المشاركة في جنيف اثنين، لكن رئيس الائتلاف احمد جربا وضع شروطه لحضور هذا المؤتمر “قلنا بوضوح إننا لا نرفض جنيف لمجرد الرفض. لكننا نقبل به وفق معطيات تضمن نجاحه، وتمنع النظام المارق من العمل على عامل الوقت.”
مؤتمر جنيف اثنين المنتظر هذا فهل سيحمل معه عصا سحرية ليمحي سنتين ونصف السنة من المعارك واراقة الدماء.