عاجل

وولك فري تدق ناقوس الخطر ضد العبودية في العالم

تقرأ الآن:

وولك فري تدق ناقوس الخطر ضد العبودية في العالم

حجم النص Aa Aa

ثلاثون مليون شخص في أنحاء العالم يعيشون اليوم في عبودية، نصفهم يعيش في الهند، فيما توجد أعلى نسبة انتشار في موريتانيا بنحو اثنين فاصل أربعة في المائة، وفقا لمؤشر العبودية العالمي الذي يرصد من خلال دراسة ظاهرة العبودية في العصر الحديث، وقامت بالدراسة منظمة ولك فري غير الحكومية.
أحد أقطاب رأس المال أندرو فورست الذي تبرع بنصف ثروته إلى الفقراء يقول:
“استغلال البشر هو الجانب الأكثر قتامة في عقول الناس التي تريد أن تستغل بجشع، والى حد الانتهاك، من أجل الربح والجنس. وفي مجتمعاتنا لم يوجد من قبل عدد من العبيد مثلما هو موجود في عالم اليوم”.
ويمكن أن تساعد الدراسة في تقويم مستوى انتشار العبودية التي تعد جريمة خفية ومتنوعة، حتى يتم التخلص منها. وتقول وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون:
“سيساعدنا هذا المؤشر على إيجاد أجوبة. وهو يذكرنا أيضا بأن الاتجار بالبشر جريمة تمس كل بلد في العالم، وأن جميع الحكومات مسؤولة على التعامل مع هذه المشكلة، وليست هناك حكومة حيثما كانت تبذل ما يكفي من جهد”.
وبحسب الدراسة فإن الفساد هو السبب وراء انتشار الظاهرة وليس الفقر. وتشمل الظاهرة الاتجار بالبشر والعمل الاجباري واستغلال الأطفال والزواج القسري.