عاجل

تقرأ الآن:

إستياء صيني من زيارة وزير ياباني لمعبد ياسوكوني المثير للجدل


اليابان

إستياء صيني من زيارة وزير ياباني لمعبد ياسوكوني المثير للجدل

انها محاولة غير ناجحة لتبييض التاريخ العسكري لليابان، هذه هي ردة فعل الصين على زيارة وزير الداخلية والإتصالات الياباني لمعبد ياسوكوني المثير للجدل في طوكيو.كما وصفت بانها تشكيك بدروس الحرب العالمية الثانية.نائب وزير الخارجية الصيني استدعى السفير الياباني في بكين احتجاجاً على هذه الزيارة.هذا الضريح يخلد اليابانيين الذين قتلوا في الحرب بيد أن أسماء الذين إرتكبوا جرائم حرب مذكورة أيضا. وهذا هو سبب إستياء الصين وكوريا الجنوبية. وزير الداخلية والاتصالات يوشيتاكا شيندو يدافع عن هذه الزيارة بالقول:” قمت بزيارة هذا الضريح بصفة خاصة للصلاة من أجل الذين فقدوا حياتهم في المعركة ورغبة في السلام.جئت ايضا إحتراماً لجدي الذي يرقد بشرف هنا . “
هذه الزيارة تثير غضب بكين لكن الشعب الياباني يعطي اهتماماَ لتخليد التاريخ.
سناي تاكايشي، مسؤولة في الحزب الديمقراطي الليبرالي، تقول :
“ بعض الدول تنتقد ايضاً زيارة رئيس الوزراء لهذا الضريح، لكن الطريقة الوحيدة التي قد تضمن أن هذه الزيارات ليست مشكلة بالنسبة الى النشاط الدبلوماسي، هي أن تصبح طبيعية. انها مسألة ضمير بالنسبة للمواطنين اليابانيين “ . الفظائع التي ارتكبتها القوات الإمبريالية خلال احتلال اليابان لكوريا والإحتلال الجزئي للصين لا تزال حية في الذاكرة، وتؤثر على العلاقات بين اليابان ودول الجوار .