عاجل

كندا والاتحاد الاوروبي يتوصلان إلى اتفاقية للتجارة الحرة، بعد اربع سنوات من المفاوضات. رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر حضر إلى بروكسل للاعلان عن الاتفاق إلى جوار رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو.

بارسو عبر عن أمله بأن يفتح هذا النجاح الباب لاتمام اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة، وقال :“بالتأكيد نتوقع أن يوفر هذا الاتفاق بعض المعايير لنجاح مفاوضات أخرى، بما فيها القامئة مع اصدقائنا الامريكيين”.

الاتفاق سيزيد حجم التبادل التجاري بين الجانبين حوالي 25 مليار يورو سنويا.

رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر يقول: “98 بالمئة من التعريفات الجمركية سترفع مباشرة بعد تطبيق الاتفاق”.

التطبيق متوقع في 2015، وسيسمح بعد سريانه لمزارعي كندا بتصدير عشرات آلاف أطنان اللحوم إلى اوروبا، لكن عليهم منافسة زيادة صادرات الالبان من الاوروبيين.
الاتفاق يلغي التعريفات على السلع والخدمات، وسيدعم صادرات سيارات اوروبا وتوريد خدماتها التجارية والمالية إلى السوق الكدنية.

المصادقة النهائية على الاتفاقية ستحتاج إلى موافقة الدول الاوروبية والاقاليم الكندية.

يقول موفد “يورونيوز” جيمس فريني، بعدما غطى الحدث :“اتفاق التجارة الحرة بين كندا والاتحاد الاوربي ينظر إليه كنموذج لانجاز اتفاق اوروبي امريكي مشابه. لكنه يظهر التشاؤم من فرص انجاز اتفاق عالمي للتجارة الحرة، بعدما وصلت جهود منظمة التجارة العالمية التي حاولت انجازه إلى طريق مسدود”.