عاجل

كريس فروم الدراج البريطاني لفريق سكاي فرض نفسه في رياضة الدراجات الهوائية بعد إنجازه المذهل الصيف الماضي بتتويجه بلقب النسخة المئوية لطواف فرنسا “تور دو فرانس” يورونيوز حاورت البطل خلال ملتقى سبورتال ألفين وثلاثة عشر بيموناكو.

يورونيوز: مشوارك في الدراجات الهوائية جدّ مميّز بحيث أنك اكتشفت هذه الرياضة في سن متأخر وبدأت ممارستها في أفريقيا؟

كريس فروم: القدوم إلى أوروبا كان جد صعب، كان عليا أن أتعلم لغة جديدة والبحث عن سكن وبداية حياة جديدة في إيطاليا حيث أتيت في المرة الأولى، كل هذا كان جزءا من التحدي الذي وجب عليا رفعه لأصبح دراجا في المسار الإحترافي.

يورونيوز: كيف تشعر بكونك الفائز بالنسخة المئوية من طواف فرنسا “تور دو فرانس“؟

كريس فروم: التتويج بلقب النسخة المائة من طواف فرنسا هذه السنة كان بالفعل مصدر شعور مدهش وارتياح كبير أيضا، ارتياح كبير لأنه أمر اجتهدت كثيرا لبلوغه، تحقيق الهدف المنشود لا يحصل دائما في الرياضة، العمل من أجل بلوغ الهدف يتحقّق إذا سارت الأمور على ما يرام، هذه السنة كانت سنة مناسبة لي.

خلال هذا الحوار استفسرنا كريس فروم عن اختصاصه المميز، فهل يفضل التسلق أو العدو في السباقات؟

كريس فروم: بدرجة كبيرة أنا متسلق ولكنني أستطيع أن أكون جيدا في سباق ضد عقارب الساعة، بحيث يمكنني أن أربح وقتا كثيرا من المنافسين الأخرين، عموما أضن أنّني دراج جيد في سباقات اليوم الواحد وكذلك في المرتفعات كما أنني جيد أيضا ضد عقارب الساعة.

كريس فروم يتميّز بطريقته الخاصة في التسلق بالبقاء على مقعد الدراجة، فهل تعدّ استراتيجية خاصة؟

كريس فروم: لا ليست استراتيجية، إنّها فقط طريقتي الخاصة، بهذه الطريقة أشعر بارتياح أكبر البقاء على مقعد الدراجة يمنحني قوة أكبر في التسلق، في بعض الأحيان أغير الطريقة لكن ليس أكثر ممّا يقوم به الكثير من المتسلقين.

يورونيوز: ماهي أهدافك المسطرة للسنة المقبلة؟

كريس فروم: في السنة القادمة سأحاول مرة أخرى الفوز ب“تور دو فرانس” فتتويجي الأخير حفزني كثيرا وجعلني واثق من إمكانية تفوقي مرة أخرى، أعلم أنّه لدي القدرة على المشاركة وأن أكون من بين أكبر المتنافسين في طواف فرنسا، عليه لا يجب تغيير كل ذلك فالعودة إلى هناك ومحاولة تكرار ما قمت به سيعني الكثير بالنسبة لي.