عاجل

فرنسا غاضبة من التجسس الاميركي لكنها لا ترغب في التصعيد

تقرأ الآن:

فرنسا غاضبة من التجسس الاميركي لكنها لا ترغب في التصعيد

حجم النص Aa Aa

برنامج التجسس الاميركي على مكالمات هاتفية لبعثات دبلوماسية فرنسية، من بينها البعثة الموجودة في الامم المتحدة في نيويورك، ما زال يثير حفيظة باريس لكن دون اية رغبة منها في التصعيد. وزير خارجيتها لوران فابيوس اعتبر هذا التجسس غير مقبول.
اما التصويت داخل الاتحاد الاوروبي على اجراء اصلاحات لحماية البيانات فقد فتح الباب امام مفاوضات جديدة مع الدول الاعضاء. وفي المؤتمر الصحفي لبعض منهم قال النائب عن حزب الخضر الالماني يان فيليب البراشت: “عدد قليل جدا من الدول الأعضاء ما يزال معارضاً لتطبيق المعايير الاوروبية لحماية البيانات واعتقد ان هذا غير مقبول في عصرنا، خاصة وان المعلومات الشخصية للمواطنين تتدفق عبر الحدود خلال جزء بالالف من الثانية.”
اما النائب ديميتريس دروستاس فقد اضاف: “علينا ان نكون صارمين في مواجهة من نسميهم بالعمالقة لانهم يستطيعون القيام بامور سيئة مع البيانات الشخصية.” تقوية القوانين الاوروبية لحماية المعلومات تتضمن فرض غرامات مالية قيمتها خمسة في المئة من ناتج الشركة التي تنتهك هذه الحقوق. ويقصد بها الشركات التي تملك محركات البحث ووسائل الاتصال الاجتماعية. وكان العميل السابق لوكالة الامن القومي قد سرب معلومات عن برنامجها بريزم لجمع المعلومات حول العالم.