عاجل

تقرأ الآن:

صعوبة الاقتراض وما هو تأثيرها على المؤسسات وحياتنا اليومية


real economy

صعوبة الاقتراض وما هو تأثيرها على المؤسسات وحياتنا اليومية

الاقراض المصرفي في منطقة اليورو اصبح صعباً خاصة بالنسبة للمؤسسات المتوسطة والصغيرة مما يهدد النمو الاقتصادي لهذه المنطقة. فما هي الوسائل البديلة عن المصارف لتأمين التمويل اللازم لها ؟ وما هي التجزئة المالية؟ ولماذا؟

اسئلة عدة يجيب عليها هذا البرنامج من خلال اسقاط مثل هذه المسائل على حياة العائلات والمؤسسات الصغيرة. اخترنا محللين اقتصاديين اوربيين لتوضيح هذه المسألة. ليقولا لنا كيف يريان طرق حلها. كما اخترنا دولتين للتعرف على ما تعانيه الشركات الصغيرة والمتوسطة في الحصول على التمويل. في احداها، وهي ايطاليا، يصعب الحصول عليه، في حين ان الاخرى، وهي فرنسا، فقد عززت سبلاً جديدة للحصول عليه.

فمنذ ان بدأ العمل في اليورو العملة الموجدة لبعض دول اوروبا . الفائدة على القروض والودائع كانت مشابهة ان كان في باريس ام في ميلانو. لكن الازمة الاقتصادية التي ادت الى ازمة ديون الحكومات خلقت اختلافات كبيرة في اسعار الفائدة. وذلك بعد ان بدأت المصارف بالتردد في اقراض مثيلاتها الموجودة في اماكن ذات مخاطر اي في البلدان التي تعاني ازمة ديون . فاودع المواطنون والمؤسسات اموالهم في اماكن آمنة. ولم يعد باستطاعة المقترض الموجود في مكان آمن ان يحصل على قرض مشابه في مكان غير آمن اضافة الى تفاوت كبير في سعر الفائدة بين المنطقتين.