عاجل

تقرأ الآن:

بارتولي: "سأقبل بمنصب وزيرة الرياضة والشباب"


رياضة

بارتولي: "سأقبل بمنصب وزيرة الرياضة والشباب"

ماريون بارتولي بطلة كرة المضرب وذات المرتبة الثانية عشرة بين افضل
مئة لاعبة. ورغم انها اعتزلت هذه اللعبة لكنها لم تطلب شطب اسمها من اللائحة. موفد “يورونيوز” سليمان ايماني التقاها واجرى معها حديثاً.

يورونيوز: كيف تعيشين حياتك بعد الاعتزال؟

بارتولي: “اعيشها بشكل جيد، اقوم بالكثير من النشاطات وساعلن قريباً عن مشاريع جديدة. نهاري طويل وفيه الكثير من العمل. بصراحة انا سعيدة جداً لاني لا اقوم الا بالامور التي تعجبني وتهمني. اليوم اعيش حياة مثالية.”

يورونيوز: ما هو شعورك بعد فوزك الباهر في ويمبلدون؟

بارتولي: “انه شعور بانتهاء استثنائي لحياتي المهنية، لقد حققت كل ما كنت احلم به وانا صغيرة. كنت احلم بهذه الجائزة. هذا الحلم اصبح حقيقة. فذلك هو هدية استثنائية لي.”

يورونيوز: طريقتك بحمل المضرب بيديك الاثنتين طريقة غير تقليدية، كنا نرى ذلك لدى مونيكا سيليز.

بارتولي: “ما يشعرني بالملل هو ان اكون مثل الشخص الآخر. من الصحيح انني العب بشكل يختلف عن الاخرين وان لدي اسلوبي الخاص. ولكني اعتقد ان ذلك يعجب الناس. ونظراً لعدد المعجبين بي حول العالم، فهذا يعني انه يعجب الكثيرين خاصة البدء بمستوى بدائي ثم الصعود الى القمة. الايمان بما نفكر به يوصلنا الى تحقيق الحلم، وذلك يعني ان لا شيء مستحيل. فكل ما قيل لي يشير الى ان الناس تأثروا بمسيرتي.”

يورونيوز: نعود الى اعتزالك، هل كان ذلك نتيجة مشاكل جسدية ام نتيجة امور اخرى؟

بارتولي: “لقد عانيت كثيراً جسدياً منذ بداية العام وخلال مباريات ويمبلدون. لقد امضيت وقتاً اطول مع معالجي الفيزيائي مما امضيته في التمرين وعلى الملعب. ثم ان جسدي لم يعد يستطيع تحمل اكثر من خمس واربعين دقيقة او خمسين دقيقة دون الشعور بالالم والانزعاج.”

يورونيوز: بعد ان قام والدك بتدريبك، اطرح عليك سؤالاً بسيطاً، فهل ساعدك ام كان يمارس ضغطاً اضافياً عليك ؟

بارتولي: “لا هذا ولا ذاك. بالنسبة الي كان افضل انسان ليوصلني الى حيث ما انا عليه. ثم غيرت المدرب لكي افوز في ويمبلدون. والدي كان موجوداً بصفة والد لمساندتي لا اكثر. لقد امضيت اوقاتاً رائعة مع فريقي الجديد وايضاً مع والدي الذي قام بخمسة وتسعين في المئة من العمل من اجلي لاصل الى هذا المستوى. لقد كان الى جانبي في اهم لحظات حياتي.”

يورونيوز: من هي منافستك التي تودين اللقاء بها؟

بارتولي: “جميعها، لكن بشكل خاص سيرينا لانها كانت منافستي في المباريات النهائية. انني محظوظة لانني لعبت مع اكثر من جيل بدءاً مع ليندسي دافينبورت حتى سيرينا وجينيفير كابرياتي واميلي وجوستين وكيم. جميع تلك المنافسات ترفعن من مستوى اللعب. كما منيت بحظ الفوز عليهن فقد عشت اوقاتاً مميزة جداً.”

يورونيوز: قرأت انك تريدين ان تصبحي وزيرة للشباب والرياضة، فهل هذا صحيح؟

بارتولي: “ انه احد اهم المراكز، فان عرض علي يوماً ساقبل به بالطبع. لكنه ليس هدفاً استفيق كل صباح وانا مصممة على ان اصبح وزيرة. لا…”

يورونيوز: نتمنى لك التوفيق ونشكر لوجودك مع اورونيوز.