عاجل

تقرأ الآن:

متقاعدون فرنسيون يحاولون التكيف مع العالم الرقمي


متقاعدون فرنسيون يحاولون التكيف مع العالم الرقمي

التطورات الهائلة والسريعة في عالم التكنلوجيا الحديثة تمثل تحديا لنا جميعا.
تحدي يصبح مضاعفا إذا تعلق الأمر بهؤلاء المتقاعدين، الذين قضوا حياتهم العملية دون استخدام للهواتف المحمولة أو أجهزة الحاسوب ويحاولون الآن التكيف مع العالم الرقمي .
مهرجان نوفيلا الذي نظم في مدينة تولوز الفرنسية مؤخرا، فكر فيهم ونظم لهم دورة تدربية مكثفة.

تقول هذه المسؤولة في بلدية تولوز:” إنها فرصة رائعة بالنسبة لكبار السن للبقاء على اتصال مع العالم الحديث والحصول على المحتوى الثقافي والمواد التعليمية عبر الإنترنت، أو ببساطة للبقاء على اتصال مع عائلاتهم وأحفادهم أو أصدقائهم. “

كبار السن عادة ما يعيشون لوحدهم و يقضون الساعات الطوال أمام شاشات التلفزيون.
هذا الأستاذ يشير إلى أنه يمكن استغلال هذا الوقت لتواصل الأشخاص المسننين مع بعضهم البعض :“أعتقد أن هذه الأدوات الرقمية هي مكملة للإتصال الفعلي بين الناس، لأنه عندما يتم الاتصال الإفتراضي بينهم سيكون من السهل أن يتحول بعد ذلك إلى لقاءات حقيقية.”

درس آخر يلقى شعبية كبيرة هنا وهو كيفية انشاء مدونة. متطوعون قدموا دروسا مبسطة حول هذا الموضوع وبينوا أن المدونة هي وسيلة رائعة لتقاسم هوايات مشتركة مع الأصدقاء.

تقول إحدى المشاركات في الدورة التدريبية:“في كل مرة أقوم بفتح جهاز الحاسوب الخاص بي، يتولد لدى شعور غريب بأنني لا استخدم سوى عشرة في المائة من الخدمات التي يوفرها. إذا استطعت أن أصل إلى نسبة عشرين في المائة سيكون ذلك جيدا بالتأكيد.”

الإنخراط في العالم الرقمي، هو وسيلة لجعل كبار السن أكثر نشاطا واتصالا بما يدور حولهم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أوروبا وسد الفجوة الرقمية.

أوروبا وسد الفجوة الرقمية.