عاجل

حث كل من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حكومة موزامبيق وحركة رينامو المعارضة لوقف تصعيد العنف بينهما الذي يهدد بعودة البلاد الى الحرب الاهلية.جاء ذلك بعد الهجوم الذي شنته الحركة على مقر لقوات الامن في مدينة مارينغي. وذلك اثر الحملة العسكرية التي شنتها القوات الامنية على مقر الحركة في جبال غورونغزا. ويقول توماس فييرا ماريو المحلل السياسي “الطريقة التي اعلن عنها ان الفونسو دلاكاما قد غادر منزله دون ان يتمكن من اعطاء الارشادات اللازمة لرجاله، فاينما كانوا فانهم سيثأرون دون الحاجة للاوامر.”
المتحدث باسم رينامو فرناندو مازانغا قال إن الجيش حاول قتل زعيم الحركة الفونسو دلاكاما لكنه لم يصب باذى، وتمكن من الفرار الى جهة مجهولة. كما اعلن انهاء اتفاق السلام الذي وقع بين الطرفين في روما عام اثنين وتسعين وتسعمئة والف، والذي انهى ستة عشر عاماً من الحرب الاهلية.